فيراري في ذكراها ال70: سجل حافل بالانتصارات في سباق السيارات ونجاح في المبيعات

تحتفل أيقونة السيارات “فيراري” ، خلال عطلة نهاية الأسبوع، بالذكرى السبعين لتأسيسها، وفي رصيدها سجل حافل بالانتصارات، تأتى على الخصوص في حلبات سباق الجائزى الكبرى الفورمولا واحد ، ونجاح أسطوري في معاملاتها التجارية ، بحيث أن سعر بعض سياراتها قد يصل إلى ملايين دولارات . ولعل من أساب نجاح هذه الأيقونة في عالم السيارات يرجع إلى السرعة الكبيرة التي تمتاز بها والجودة العالية لتصاميمها واحترافية مصانعها، وهو ما مكنها من المشاركة 68 مرة في سباقات الفورمولا واحد ، حيث فاز سائقيها في 228 سباق للجائزة كبرى وصعودوا إلى منصة التتويح 721 مرة، ثم واحرازها 16 لقبا في بطولة العالم للصانعين و15 لقبا للسائقين .

وبانتصاراتها المتتالية أصبحت فيراري تفرض نفسها في موقع يؤهلها للفوز ببطولة العالم للسائقين مع الألماني سيبستيان فيتل الذي يتنافس مع سائق مرسيديس البريطاني لويس هاملتون المتصدر لسباق السيارات.

وهي تبلغ سنتها السبعين تتربع فيراري، التي لديها أقدم فريق في سباقات الفورمولا واحد، على عرش سباقات السيارات باحتلالها دوما مراكز متقدمة على حلبات السابق العالمية.

وفي هذه السنة سيتم الاحتفال بذكراها على مدى ثلاثة أيام في شمال ايطاليا، من خلال على الخوص تنقل حوالى 500 سيارة من ميلانو إلى إقليم مودينا القريب من مهد العلامة التجارية لفيراري.

وبرز اسم فيرري في تاريخ صناعة السيارات العام 1929 عندما ظهر الحصان الجامح الشهير الذي يعلوه العلم الايطالي الثلاثي الألوان للمرة الأولى على سيارات سباق “الفا روميو” التي كان أحد سائقيها انزو فيراري الذي صنع اول سيارة لهذه العلامة التجارية من طراز “125 اس” وخرجت من مصنع مارانيلو القريب من مودينا عقب الحرب العالمية الثانية عام 1947.

ووضع على “سيارة 125 اس” مجسم صغير لحصان اسود تكريما لفرانسيكسو باراكا الطيار الإيطالي في سرب الأبطال خلال الحرب العالمية الأولى الذي كان يضعه على طائرته.

وفي وقت وجيز فرضت سيارة فيراري نفسها في بإيطاليا وخارجها ، بالرغم من أن اقتناء أحيانا ليس في متناول الجميع ، إذ يتراوح سعرها ما بين 150 الف أورو وأكثر من مليون أورو

و وأوضح باتريس فيرجيس المؤرخ المتخصص بشؤون السيارات، في تصريح للصحافة ، أن “فيراري ماركة أسطورية حققت إنجازات غير مسبوقة في عالم سباق السيارات وتتفوق بامتياز في الحلبات لتكون دئما في مقدمة السيارة الرياضية”.

وأضاف ان ثمة “سحر مميزة في سيارة فيراري دون غيرها وتشعر به وانت تقودها وتمتلكها”، رغم أن سعر بعض سياراتها قد يصل الى ملايين الدولارات في مزادات علنية .

قال رئيس الشركة أن امتلاك سيارة من هذا النوع يتطلب التحلي بالصبر إذ ينبغي الانتظار ثلاث سنوات للحصول على “فيراري 488”.

وارتفعت أرباح الشركة خلال السنة الماضية بنسبة 38 في المائة لتصل إلى 400 مليون أورو وبلغ رقم معاملاتها 3,1 مليار أورو. وقد استقلت العلامة التجارية فيراري عن “فيات كرايسلر” في نهاية سنة 2015 وباتت اسهمها مطروحة في بورصتي ميلانو ونيويورك.

وحسب كارلو البرتو كارنافاله أستاذ الاستراتيجيات في جامعة بوكوني في ميلانو فإن سر نجاح فيراري يكمن في تصميم “سيارات فائقة الجودة وصنعها باحترافية عالية مرفوقة بتواصل وثيق مع الزبائن.

وأوضح أن الشركة نجحت في تحقيق تطلعات زبائنها على أرض الواقع من خلال تطويع آليات التصنيع لديها بما يتوافق مع طلبات الزبون على مستوى المقاعد والمقود …”، مضيفا أنها تستقبل هؤلاء الزبائن في المصانع ليتمكنوا من إضافة لمستهم الخاصة. على السيارة التي سيقومون باقتنائها.

وقال باتريس فيرجيس المؤرخ المتخصص بشؤون السيارات إن فيراري “كانت فعلا ماركة أشخاص شغوفين. وكان ينبغي على مالكها أن يكون شغوفا جدا بها، لدرجة أن تظهر بها أعطاب و لا يقوم بالكشف عنها “.

ولم تقلل هذه العطاب من الهالة التي تحيط بفيراري ولم تؤثر على أثمانها الباهضة ، فأغلى سيارة بيعت في المزاد العلني من طراز “فيراري 335 اس سكاللييتي” ، تعود للعام 1957 ، بيعت مطلع سنة 2016 بسعر 32 مليون دولار في باريس.

ح.م

التعليقات مغلقة.