الكونغو الديمقراطية ترغب في الاستفادة من تجربة المغرب في المجال الفلاحي والصيد البحري

عبرت جمهورية الكونغو الديمقراطية أمس الخميس بالرباط عن رغبتها في الاستفادة من المواكبة والتجربة المغربية في المجال الفلاحي والصيد البحري.
وقال ليونار شي اوكيتوندو نائب الوزير الاول وزير الشؤون الخارجية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع مباركة بوعيدة كاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري، “نرغب في الاستفادة من الدعم والتجربة الغنية التي راكمتها المملكة في المجال الزراعي والصيد البحري لتمكين الكونغو الديمقراطية من استغلال امكانياتها في المجال على نحو أمثل وتأمين أمنها الغذائي”.
وأبرز اوكيتوندو العلاقات المتميزة القائمة بين البلدين، مشيدا بعودة المغرب للاتحاد الافريقي وبخطاب جلالة الملك “المليء بالدروس والعبر” الذي عكس إرادة المغرب في الاضطلاع بدوره في تنمية القارة الافريقية.
من جانبها، قالت بوعيدة إن اللقاء كان مناسبة لبحث العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، خاصة الصيد التقليدي والزراعة المائية، مشيرة إلى أن هذين القطاعين كفيلان بضمان نتائج ملموسة وسريعة.
وأوضحت في هذا الصدد أنه تم تنفيذ جزء من اتفاقية الصيد البحري الموقعة بين البلدين، لاسيما الجانب المتعلق بتثمين الموارد البشرية والتكوين في هذا القطاع، مضيفة أن العديد من الاطر القادمة من جمهورية الكونغو الديمقراطية استفادت من دورات تكوينية على مستوى المؤسسات التابعة لقطاع الصيد البحري.
وكان اوكيتوندو ، الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للمغرب، قد أجرى أمس مباحثات مع وزير الصحة السيد الحسين الوردي ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة.

حدث كم/ومع

 

التعليقات مغلقة.