” بوغدان بوروسويتش”: بولندا “تقدر” المخطط المغربي للحكم الذاتي في الصحراء المغربية

وارسو- أجرى الحوار : عبد الله أقديم : أكد رئيس مجلس الشيوخ البولندي السيد بوغدان بوروسويتش، أن بلاده “تقدر” مخطط الحكم الذاتي بالصحراء الذي اقترحه المغرب لإيجاد حل نهائي لهذا النزاع.

وقال بوروسويتش، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، عشية زيارته الرسمية للمغرب (من 8 إلى 12 دجنبر) بدعوة من رئيس مجلس المستشارين السيد محمد الشيخ بيد الله “نحن نقدر مخطط الحكم الذاتي بالصحراء الذي تقدم به المغرب”، مبرزا أن بولندا “منشغلة أيضا بالنزاع في هذه المنطقة الذي يستمر لأزيد من ثلاثة عقود، ولم يجد بعد حلا نهائيا”.

وأكد، في هذا الصدد، على أن بولندا مستعدة لقبول أي تسوية يتم بلورتها من قبل الأمم المتحدة، تحظى أيضا بقبول جميع أطراف هذا النزاع، قائلا “من جانبنا، فنحن مستعدون لقبول أي تسوية، تتم بلورتها بإشراف من الأمم المتحدة، وتكون مقبولة من لدن جميع أطراف النزاع”، مبرزا أن خطوة من هذا القبيل “تتطلب جهدا وشجاعة كبيرين من قبل هذه الاطراف، لكننا مقتنعون بأن حتمية إيجاد تسوية لهذا النزاع تستحق ذلك”.

وفي ما يتعلق بالوضع في الشرق الأوسط، شدد المسؤول البولندي على أن بلاده “تقدر عاليا” الجهود التي يبذلها المغرب لحل هذا الصراع، وخاصة دور صاحب جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، من أجل إحلال السلام في المنطقة.

وفي نفس السياق، أشاد بوروسويتش بجهود المغرب من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة في سورية دون اللجوء إلى التدخل العسكري.

وقال في هذا الصدد إن “نداء الرباط لصالح الوقف الفوري لأعمال العنف على الأراضي السورية، يترجم بوضوح أن رد المغرب على الحرب والاقتتال، هو دعوة للسلام ودعم للمبادرات السلمية لحل النزاعات”.

وفي معرض حديثه عن الوضع في أوروبا الشرقية وخاصة الأزمة الأوكرانية، عبر المسؤول البولندي عن أسفه “للعمليات العسكرية التي نفذت” من قبل روسيا في أوكرانيا.

وسيجري السيد بوغدان بوروسويتش خلال زيارته للمغرب على رأس وفد هام يضم أعضاء عن مجلس الشيوخ ورجال أعمال، مباحثات مع السيد بيد الله والسيد رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، وكذا مع أعضاء من الحكومة.

وتأتي هذه الزيارة بعد تلك التي قام بها السيد بيد الله، في يناير الماضي إلى وارسو، على رأس وفد من مجلس المستشارين، تميزت بتبادل معمق لوجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى آفاق الشراكة الاقتصادية بين البلدين، اعتبارا لكون المغرب وبولندا هما بلدان صاعدان، واحد من أفريقيا والاخر من أوروبا الشرقية.

وتعليقا على الزيارة التي سيقوم بها رئيس مجلس الشيوخ البولندي الى المغرب، عبر السيد يونس التيجاني سفير المغرب في وارسو، عن ارتياحه للمستوى الحالي للتعاون الثنائي، داعيا الشركاء الاقتصاديين من البلدين الى تعزيز التواصل بينهم من أجل بناء شراكة تقوم على مبدأ رابح – رابح.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشاد الدبلوماسي المغربي، في هذا الصدد، بانعقاد منتديين اقتصاديين بين الشركاء الاقتصاديين البولنديين والمغاربة، وذلك على هامش الزيارة التي سيقوم قام بها السيد بوروسويتش الى المملكة، من أجل إعطاء نفس جديد للتعاون الاقتصادي بين الرباط ووارسو.

و.م.ع / حدث كم

 

التعليقات مغلقة.