شبكة إسبانية زورت 265 سيارة مرسديس قبل بيعها بالمغرب

فكك الحرس المدني الإسباني بمليلية المحتلة، الجمعة الماضية، شبكة متخصصة في تزوير السيارات بالمدينة المحتلة قبل إعادة بيعها في المغرب. مصدر مطلع أفاد بأن الشبكة، التي تتكون من أربعة أشخاص من عائلة واحدة، تمكنت من تزوير 265 سيارة في ظرف سنتين وإعادة بيعها بالمغرب.

ووفق المصدر نفسه، فإن الشبكة كانت تجلب السيارات من دول أوروبية مختلفة، قبل أن تعمد إلى تزوير صفائحها وأرقام هياكلها في ورشات مخصصة لهذه العملية ثم إدخالها إلى المغرب بصفائح مدينة مليلية لتجنب الشكوك، مشيرا إلى أن التحقيقات في القضية بدأت منذ عدة أشهر بعد اكتشاف بعض حالات التزوير، قبل أن يعمد الحرس المدني إلى تتبع خيوط الشبكة وتعميق البحث ليتم التوصل إلى تحديد هوية أعضائها.

هذا ، وكشف المصدر ذاته، أن شبكات من هذا النوع تنشط كثيرا، بالمدينة المحتلة وحتى بإقليم الناظور خاصة بمدينتي “أزغنغان” و”بن طيب” هذه الأخيرة التي عرفت على الدوام بأنها المكان المثالي لتزوير سيارات “مرسيديس”.

في السياق نفسه أكد المصدر نفسه، أن السيارات المزورة من النوعية العادية غالبا ما يتم ترويجها بالمغرب، فيما السيارات الفارهة المزورة يتم تهريبها نحو الجزائر آو موريتانيا، حيث الطلب على هذه النوعية في الدولتين في ارتفاع مستمر، يقول المصدر ذاته.

وعلاقة بالشبكة التي فككتها عناصر الحرس المدني لم يستبعد المصدر ذاته، سقوط شبكات أخرى مشابهة “الظاهر أن الأجهزة الأمنية الإسبانية بدأت حملة على نشاط التزوير وتهريب المخدرات انطلاقا من المدينة المحتلة، فهذه الشبكة سقطت بعد أسبوعين تقريبا من سقوط شبكة دولية لتهريب المخدرات”، يقول المصدر نفسه، في إشارة إلى الشبكة التي تمكن الحرس المدني من تفكيكها منذ أسبوعين بالمدينة المحتلة، والمتخصصة في تهريب المخدرات بواسطة قوارب سياحية.

التعليقات مغلقة.