حوادث السير في المغرب: “الأرقام المهولة تفرض بلورة استراتيجية استباقية لحماية المواطن من الإعاقة وضمان حقه في الحياة “

الدار البيضاء : شدد متدخلون في المناظرة الوطنية الأولى عن حوادث السير والإعاقة التي نظمت اليوم الخميس بالدار البيضاء على أن الأرقام المهولة لحوادث السير في المغرب تفرض بلورة استراتيجية استباقية لحماية المواطن من الإعاقة وضمان حقه في الحياة تجمع الفاعل المدني والمتدخل الحكومي.

وأضاف هؤلاء المتدخلون، الذين مثلوا قطاعات حكومية ومهنية ومدنية، أن الإعاقة المكتسبة والناتجة عن حوادث السير، أصبحت تشكل تحديا حقيقا أمام تنمية المجتمع، بالنظر إلى انعكاساتها الاجتماعية والاقتصادية، وهو التحدي الذي يوجب نقاسم المسؤولية بين المتدخل العمومي والفاعل المدني، شريطة تمكينه من الوسائل المادية والتكنولوجية التي تتيح له إنجاز عمليات القرب، والقيام بدوره كاملا في التحسيس والتوعية والاتصال المباشر مع المواطنين.

ماب/حدث كم

 

التعليقات مغلقة.