توقيف أربعة مغاربة بفرنسا متهمين بسرقة “جهاز طبي” وبيعه لمصحة بوجدة

“المساء”: أوقفت الشرطة الفرنسية، نهاية الأسبوع الماضي، أربعة مغاربة بعد أن أظهرت التحقيقات أنهم قاموا بسرقة جهاز فحص بالصدى من إحدى مصحات مدينة مونبوليي وقاموا ببيعه إلى مصحة خاصة مدينة وجدة، وأكدت الشرطة أنها عثرت على جهاز الفحص بالصدى الذي تبلغ قيمته المالية أزيد من74 مليون سنتيم في إحدى المصحات الخاصة بمدينة وجدة المغربية، بعد أن تمت سرقته في شهر يناير الماضي من مصحة “كليمون فيل” بمدينة مونبوليي الفرنسية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المتهم الرئيسي في الملف يبلغ من العمر 24 سنة وقام بعملية السرقة بمساعدة ثلاثة مغاربة آخرين، مضيفا أن التحقيقات ما تزال مستمرة من اجل معرفة الجهات التي تكلفت بنقل الجهاز الطبي المسروق وكيفية إخراجه من التراب الفرنسي ودخوله التراب المغربي قبل بيعه للمصحة الواقعة بمدينة وجدة.

وتبحث الشرطة الفرنسية عن أشخاص في المغرب قدموا تسهيلات إلى أفراد الشبكة التي قامت بسرقة ونقل الجهاز الطبي من فرنسا إلى المغرب، ولم تتحدث الشرطة الفرنسية عما إذا كانت نظيرتها المغربية ستدخل على الخط من اجل التحقيق في كيفية وصول الجهاز الطبي المسروق إلى داخل التراب المغربي.

واعتبر المصدر نفسه أن هذه العملية ليست الأولى من نوعها، مقدرة عدد السرقات التي همت الأجهزة الطبية ذات قيمة، والتي سرقت من داخل المؤسسات الصحية الفرنسية بحوالي السبعين، تتم سرقتها من طرف شبكات منظمة تقوم بإخراجها من التراب الفرنسي وبيعها بدول جنوب حوض المتوسط.

عن المصدر

 

التعليقات مغلقة.