اختتام أشغال المحطة السادسة لـ”الملتقى الوطني حول تحديث الإدارة” بجهة وادي الذهب لكويرة

أسدل الستار امس الأربعاء 7 يناير 2015بمقر ولاية جهة وادي الذهب لكويرة عن أشغال المحطة السادسة “للملتقى الوطني حول تحديث الإدارة” الخاص بجهة وادي الذهب لكويرة، الذي تنظمه وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، بتعاون مع وزارة الداخلية.

وقد ترأس أشغال الملتقى محمد مبديع، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، بحضور والي جهة  وادي الذهب لكويرة عامل إقليم وادي الذهب ، وعامل إقليم أوسرد، ورئيس المجلس الجهوي لوادي الذهب لكويرة، ومسؤلو المديرية العامة للجماعات المحلية، وممثلو المجلس الجهوي، وبرلمانيون، ورؤساء ومستشارو الجماعات الترابية، وممثلو هيئات الحكامة والمجلس الأعلى للوظيفة العمومية والصندوق المغربي للتقاعد، ومسؤلو وأطر الإدارات اللاممركزة، بالإضافة إلى أساتذة باحثين وخبراء وممثلين عن المجتمع المدني والقطاع الخاص ووسائل الإعلام.

ويجسد هذا الملتقى المقاربة التي تنهجها الوزارة والمرتكزة على خلق فضاء للنقاش والحوار وتقاسم التجارب مع مختلف الفاعلين بشأن برنامج عمل الوزارة برسم سنتي 2015-2016، وذلك بالنظر للامتدادات الترابية الواسعة للمشاريع التحديثية للإدارة ولتأثيراتها على التنمية المندمجة والمستدامة لمجموع جهات المملكة، وللتجاوب مع حاجيات المواطنين والمقاولة.

تميزت الجلسة الافتتاحية بالكلمة  التي ألقاها محمد مبديع ، عبر من خلالها أهمية الملتقى والتحديات والإكراهات التي تعرفها الإدارة العمومية، مما يتعين معه البحث عن آليات حديثة من شأنها تعزيز قدرات الإدارة على التكيف مع محيطها  وعصرنة طرق تدبيرها وتسييرها وتحديث أساليبها، ومن تم تسريع إنجاز البرامج التحديثية بأفضل الطرق وأنجعها، خاصة في ظل التحولات الكبرى التي يعيشها المغرب.

بعد ذلك، قدم الوزير عرضا مفصلا بسط من خلاله برنامج عمل الوزارة وآليات تفعيله، والذي تضمن مشاريع ذات أولوية وتندرج في إطار عدة محاور ذات الصلة بتثمين رأس مال البشري، من خلال المراجعة الشاملة للنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، وتطوير التعاقد بالإدارة العمومية، ودعم التدبير التوقعي للموارد البشرية،وإصلاح منظومة المعاشات المدنية كمرحلة أولية وضرورية في أفق إصلاح شامل لأنظمة التقاعد، وتحسين العلاقة بين الإدارة والمرتفقين، عبر تحسين جودة خدمات الاستقبال والتوجيه ومعالجة الشكايات وتبسيط المساطر الإدارية وتطوير الإدارة الالكترونية إلى جانب تعزيز الحكامة الجيدة والتنظيم، ولاسيما اللاتمركز الإداري والجهوية المتقدمة.

وبعد ذلك عبر المشاركون بمبادرة الوزارة وانفتاحها على جهة وادي الذهب لكويرة، فتح باب المناقشة الذي تميز بتركيز كبير من قبل المشاركين في مجمل مداخلاتهم التي لامست بصورة مباشرة جل المشاريع المدرجة ببرنامج عمل الوزارة، ولاسيما موضوع إصلاح منظومة المعاشات المدنية الذي استأثر بحيز هام من التساؤلات والانشغالات، كما تميزت المداخلات حول تقييم التقدم الذي تم إحرازه في المحطات السابقة للملتقيات الوطنية لتحديث الإدارة، فضلا عن تعميق النقاش حول تسريع وتيرة المشاريع العالقة المرتبطة بالمراجعة العامة للنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ومواضيع أخرى متنوعة.

وفي معرض رده على مختلف المتدخلين، أشاد محمد مبديع ، بالنقاش البناء الذي ميز تدخلاتهم، معتبرا أن الهدف الأساسي لهذا الملتقى يكمن في تقاسم الأفكار والاقتراحات واستقاء التوصيات التي ستمكن من المعاينة عن قرب بالانشغالات والاهتمامات المحلية، وذلك بغاية  تقويم مكونات البرنامج من خلال اللقاءات التي ستعقد على مستوى باقي جهات المملكة، مشيرا في ذات السياق إلى المنتدى التفاعلي للملتقى الوطني لتحديث الإدارة بالموقع الإلكتروني للوزارة المفتوح أمام جميع المواطنين والفاعلين والمهتمين، للإسهام في إثرائه ومواصلة إغناءه، في أفق بلورة خطة عمل من شأنها أجرأة تنفيذه.

وفي الختام، تمت تلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

 

أ.ع.و

التعليقات مغلقة.