وقفة تضامنية للصحافيين المغاربة مع ضحايا مجلة “شارلي ايبدو” امام سفارة فرنسا بالرباط

نظمت مساء اليوم السبت، كل من النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والفيدرالية المغربية لناشري الصحف، وعشرات الصحافيين من جميع المنابر الاعلامية، السمعية ، البصرية، المكتوبة، والالكترونية، وقفة تصامنية امام سفارة الجمهورية الفرنسية بالرباط، تضامنا مع الصحافيين والعاملين بمجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية .

وفي كلمة بالمناسبة ، قال رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية عبد الله البقالي: “أنه لا يمكن قبول اقتراف أعمال إجرامية باسم الدين الإسلامي، أو أية ديانة أخرى !” ، مضيفا بأن ” حل الإختلاف في الرأي يكون بالجدل، و الكلمة، و ليس بالقتل، كما فعل هؤلاء الذين لا ينتمون إلى البشرية الحديثة !“، منبها في نفس الوقت” إلى خطورة استعمال ما حصل، من طرف الجماعات اليمينية الفاشية ! ، التي ستعمل على اضطهاد الجاليات العربية ، و المسلمة ، في فرنسا ، وفي البلدان الغربية الاخرى”.

اما رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، نور الدين مفتاح، فتساءل من خلال كلمته حول: “تصوره لاوضاع هيئة التحرير، وهم مجتمعون كما جرت العادة، ودخول جماعة مسلحة لتفجير رؤوس الصحافيين، كيف كانت اوضاعم؟ !” مؤكدا على انه ما يمكن القيام به “هو مواصلة الدفاع عن حرية الصحافة، و حرية التعبير، لأن ما يستهدفه هؤلاء هو القضاء على هذه الحرية”.

وفي الاخير تم غرس الشموع التي كان يحملها الصحافيون اثناء الوقفة، بجانب السفارة الفرنسية، تعبيرا منهم عن تضامنهم مع الصحافيين الفرنسيين ، ضحايا الهجوم الارهابي.

.

التعليقات مغلقة.