فرنسا: “جمعية “طريق الملح” بسان ايتيان تتضامن مع ضحايا الارهاب”

نظمت جمعية “طريق الملح” Route de mel“وعدد من أفراد الجالية المغربية ب سان ايتيان”saint etienne ” بفرنسا يوم الأحد الماضي وقفة تضامنية لإدانة الهجوم الإرهابي الذي استهدف الأربعاء المنصرم صحيفة شارلي إيبدو بباريس.

وحمل المشاركون في هذه الوقفة لافتة، كتب عليها “العنف والارهاب…ليس باسمي..” .

وأعرب دحاسي عبد العزيز الرئيس الشرفي للجمعية عن تضامنهم الكامل مع عائلات الضحايا، وإدانتهم للإرهاب و للاعتداء الإجرامي، الذي استهدف صحيفة (شارلي إيبدو) ، وقال:“إن هذه الوقفة تأتي للتعبير عن الإدانة الشديدة لهذا العمل الإرهابي الذي ليس له أي معنى أو مبرر” ، مشيرا إلى أن هذه الوقفة تشكل فعلا تضامنيا للجالية المغربية، مع أسر وأقارب ضحايا هذا الهجوم الجبان.

كما أكد دحاسي، أن الهجوم البغيض يتعارض و القيم الدينية و الإنسانية للإسلام و لمبادئ النقاش السائدة في المجتمعات الغربية، مدينا ورافضا “كل أشكال الإرهاب دون استثناء”.

ومن جانبه أكد حكيم عكي، الرئيس الفعلي لجمعية طريق الملح، على رفضه القاطع للخطابات المتطرفة المناهضة للإنسانية التي تغذي هذه الآفة.

وقال ، في نفس السياق، إن “هذا التجمع يشكل مناسبة لنظهر أننا نحارب بحزم هؤلاء المتعصبين الذين ارتكبوا أفعالا لا تمت للإسلام وأية ديانة أخرى بصلة. ومن المهم جدا أن نظهر أننا متحدون لمكافحة الإرهاب في احترام لقيمنا ولمبادئ الحرية”.

وأضاف عكي أنه يؤمن إيمانا عميقا بأن الرد على الأفكار و الآراء المخالفة يجب أن يتم عبر قنوات الحوار الحضاري و إقامة علاقات سليمة بين الجاليات المشكلة لمجتمعنا، مشددا على أن أفضل وسيلة لمحاربة التطرف هو التفاهم المتبادل القائم على الاحترام و التسامح.

وأكد المشاركون في الوقفة، أن مرتكبي هذا الهجوم “لا ينتمون إلى الإسلام، دين السلام و الحوار و التسامح و التعايش بين جميع الطوائف و الدين يرفض العنف”

ثريا بوجيدة

التعليقات مغلقة.