عبد الهادي خيرات: “انني كمدير نشر قررت توقيف صدور الجريدتين ابتداء من يوم غذ!”

 

تطور الصراع حول الإعلامي الحزبي داخل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بين عبد الهادي خيرات، مدير نشر صحيفتي”ليبراسيون” و”الاتحاد الاشتراكي”، وإدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب. الى ايقاف طبع صدور الجريدتين هذا اليوم، من طرف خيرات، عقب “اقتحام أعضاء من المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، يقودهم الكاتب الأول نفسه إدريس لشكر، مقر الجريدتين بالدار البيضاء، ومحاولتهم تنصيب مدير نشر جديد بدله بالقوة”، كما قال خيرات لـ”أخبار اليوم”.

وحسب نفس المصدر، قال خيرات : ” فإن لشكر قدم صباح أمس الأربعاء، إلى مقر الجريدتين مصحوبا بالحبيب المالكي وأعضاء آخرين من المكتب السياسي، وأشخاص مجهولين، و” قرر أن ينفذ قرارا يسميه العزل، يعين المالكي بديلا بالقوة”.

كما اضاف:” لقد أخبرت لحسن مطار، الوكيل العام للمكل لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بأنني كمدير نشر قررت توقيف صدور الجريدتين ابتداء من يوم غذ، وهو بدوره اخبر وكلاء الملك في الدائرة القضائية بالبيضاء لتنفيذ المتعين في هذا الصدد.. أنا هو المسؤول القانوني عن الجريدتين ونشرهما، ولدي الحق في أن أوقف صدورهما وفق القانون متى شئت، ولا يمكن أن أسمح لإدريس لشكر وحوارييه بأن يحرموني حتى من حقوقي القانونية.. لقد أرسل لشكر مفوضا قضائيا إلى مكتبي ليسلمني “ظهير العزل” من مهامي، لكنني لم أكن موجودا، ففكر في أن ينفذ انقلابا”.

حدث كم/عن المصدر

التعليقات مغلقة.