من هو سلمان بن عبد العزيز الذي أصبح ملكا للسعودية؟

إثر وفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، اليوم الجمعة، تم في نفس اليوم مبايعة شقيقه، ولي العهد سلمان بن عبد العزيز ملكا، فمن هو سلمان، وماهي سيرته؟

يعتبر سلمان بن عيد العزيز الذي ولد عام 1935، والذي أصبح اليوم الجمعة ملكا بعد وفاة الملك عبد الله، من  بين أشقائه وإخوته، وباني الرياض الحديثة.

وكان الأمير سلمان خلف شقيقه الراحل في 2012 الأمير نايف في ولاية العهد.

كما كان الأمير سلمان يشغل إضافة إلى ولاية العهد منصب نائب رئيس الوزراء، وهو منصب يشغله الملك، ووزيرا للدفاع من أكتوبر 2011.

ومع استلامه ولاية العهد، ضاعف الأمير سلمان زياراته الخارجية إلى الغرب وآسيا  خصوصا،  معززا موقعه على الساحة الدولية ، بعد أن كان دوره متركزا بشكل أساسي على الشؤون الداخلية للمملكة.

وأصر الأمير سلمان على “إظهار عزمه ليصبح ملكا، وذلك على الأرجح بدفع من المقربين منه” بحسبما قال المتخصص في شؤون الخليج في معهد واشنطن أسنتيتيوت سايمون هندرسن.

إلا أن تعيين الملك الراحل عبدالله شقيقه الأصغر مقرن بن عبد العزيز وليا لولي العهد،  أضعف بعض الشيء الأمير سلمان.

والأمير سلمان ، أشرف طوال خمسة عقود تقريبا كان خلالها أميرا لمنطقة الرياض، على تحول العاصمة السعودية المبنية في وسط الصحراء إلى مدينة مزدهرة حديثة.

وقالت المحللة اليانور غيليسبي في نشرة دول الخليج التي تصدر في لندن،  إن منصب أمير الرياض “أعطاه الخبرة وقد أشرف على صعود العاصمة“.

ومع وصول سلمان إلى سدة الحكم،  يستمر حكم الجيل الأول من أبناء العاهل الراحل عبد العزيز ، على راس المملكة التي تأسست  عام 1932، وقد يعكس صعوبة الانتقال إلى الجيل الثاني، أي أحفاد الملك المؤسس.

إلا أن ولي العهد الأمير مقرن، وهو الأصغر بين أبناء الملك عبد العزيز، قد يكون آخر ملك من الجيل الأول ، حسب المراقبين!..

وتجمع مختلف الأوساط على أن سلمان يعتبر “حكما ومرجعافي العلاقات بين أشقائه السبعة،  من والدته الأميرة حصة السديري، وأبرزهم الراحلين الملك فهد،  والأميرين سلطان ونايف، وإخوته الذين لا يزالون على قيد الحياة.

وقد تم تعيينه عام 1955 أميرا لمنطقة الرياض، إلا أنه استقال العام 1960 قبل إعادة تعيينه سنة 1963 إلى حين تعيينه وزيرا للدفاع،  خلفا للأمير سلطان بن عبد العزيز.

ويقول خبراء في شؤون المملكة والخليج ، إن فترة تسلمه إمارة الرياض، جعلت منه “شخصية تحظى باحترام كبير كحكم بين الأشقاء والأخوة،  في سلالة آل سعود،  كما أنه يتمتع بتأييد قطاع واسع في صفوف المواطنين“.

وحسب المتتبعين للشأن الاميري، فان الملك سلمان “الان”،  يعتبر ليبراليا، لكن من الصعب قول ذلك،  لأن منصبه السابق كأمير للرياضن  لم يتح له التأثير مباشرة أو التحدث علنا،  عن موقف الحكومة تجاه النساء ، الشيعة ، وإيران!،  إذ كانت هذه الأمور خارج نطاق مسؤولياته الرسمية، بحسب عدة خبراء.

والأمير سلمان هو الابن الخامس والعشرين للملك عبد العزيز، وقد تزوج ثلاث مرات ولديه 12 ابنا بينهم اثنان توفيا خلال العقد الماضي.

أبرز أبنائه الأمير سلطان بن سلمان رائد الفضاء سابقا ورئيس هيئة الآثار والسياحة حاليا، والأمير فيصل الذي يتولى مهام مجموعة الأبحاث والتسويق التي تنشر العديد من المطبوعات وأهمها صحيفة “الشرق الأوسط” وعبد العزيز مساعد وزير النفط.

وكان الأمير سلمان رئيسا لجمعيات عدة شملت مهامها تقديم المساعدات لمصر والجزائر والأردن والفلسطينيين وباكستان وسوريا من الخمسينات حتى أواخر السبعينات.

وتولى رئاسة لجنة تقديم العون للكويتيين عام 1990، والبوسنة والهرسك عام 1992، وجمع التبرعات لانتفاضة القدس العام ألفين.

وأشرف الأمير سلمان على الهيئة العليا لتطوير الرياض التي أصبح عدد سكانها 5,6 ملايين نسمة، كما اتسعت مساحتها لتصل إلى ما لا يقل عن عشرة آلاف كلم مربع مع الضواحي.

كما تولى رئاسة لجان تعنى بالصحة ومؤسسات تهتم بالتعليم الجامعي.
 

عن: فرانس 24

التعليقات مغلقة.