الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود : “البناء في إطار الاستمرارية”

الرياض : يعتبر الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مهندس تطور العاصمة الرياض ووزير الدفاع منذ 2011، ونائب رئيس مجلس الوزراء وولي العهد (2012)، رائد تجربة البناء في إطار الاستمرارية

والملك سلمان، الذي بدأ المسار السياسي والتدبيري للشأن العام في 1963عندما أصبح محافظا للرياض، أشرف على نهضة وتطور العاصمة السعودية من أجل تشييد أكبر مدينة في المنطقة.
هذه المهمة، مكنت هذا السياسي مع مرور الوقت من تملك القدرة على التقريب بين وجهات نظر مختلف الأطراف.

وتابع الملك الجديد، الذي ولد عام 1935، دراساته الأولية في المدرسة الأميرية بالرياض حيث درس الدين والعلوم الحديثة.

والملك سلمان ضليع في شؤون الدولة ومعروف باستقامته واعتداله وذكائه، وسيتعين عليه قيادة المملكة العربية السعودية مع إيجاد التوازن الضروري بين التقاليد والحداثة وتفعيل الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي سبق الشروع فيها في عهد المغفور له الملك عبد الله.

وقد عمل الملك سلمان، رجل الانفتاح وتحديث الاقتصاد، على تشجيع قطاع السياحة والاستثمارات الخارجية من أجل تحقيق الرفاه للسعوديين وخاصة دعم والنهوض بالشباب في بلاده.

واختير الملك الجديد، المعروف بحكمته، وانفتاحه وإعلائه للحوار وبالخصوص اشتهاره بطبعه التصالحي، من قبل الملك الراحل على رأس هيئة البيعة، التي أنشئت لتنسيق المواقف بين مختلف فروع العائلة الملكية.

وبتجربته الغنية التي راكمها في تدبير الشؤون الداخلية، برئاسته مجلس الوزراء، أضحت للملك سلمان، بالإضافة إلى ذلك، ومنذ تعيينه وليا للعهد في يونيو 2012، مكانة دولية بتصدره للساحة من خلال الزيارات واللقاءات العديدة في الخارج لتمثيل الملك عبد الله، حيث حظي باحترام وتقدير قادة العالم.

ويرأس الملك سلمان العديد من المؤسسات ومراكز الدراسات من قبيل مؤسسة الملك عبد العزيز للبحوث والمحفوظات، ومتحف الملك عبد العزيز، فضلا عن جمعيات لدعم المرضى، بينها مركز الأمير سلمان للبحث في الإعاقة والمؤسسة الخيرية للأمير فهد بن سلمان لرعاية مرضى الكلي.

كما يعد مدافعا قويا عن العمل الخيري في البلدان الإسلامية الفقيرة مثل الصومال والسودان وبنغلادش وأفغانستان والبوسنة والهرسك.

والملك سلمان هو أب لعشرة أبناء منهم الأمير سلطان بن سلمان، رائد فضاء، الذي يعد أول سعودي يشارك في مهمة فضائية ويرأس حاليا لجنة السياحة والآثار.

ماب

التعليقات مغلقة.