برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من رئيس محكمة النقض بمناسبة انعقاد الجلسة الرسمية الافتتاحية للسنة القضائية 2015

توصل الديوان الملكي ببرقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من الرئيس الأول لمحكمة النقض، السيد مصطفى فارس، وذلك بمناسبة انعقاد الجلسة الرسمية الافتتاحية للسنة القضائية 2015، يوم 27 يناير الجاري.

وأعرب السيد فارس، في هذه البرقية، أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة القضاة، عن أصدق فروض الطاعة والولاء المقرون بالوفاء والإخلاص وأسمى آيات التبجيل والإجلال للسدة العالية بالله، امتثالا وتنفيذا للإذن المولوي السامي وفق التقاليد المرعية بهذه المؤسسة العتيدة.

وأضاف “إن خدامكم الأوفياء يا مولاي، قضاة محكمة النقض وكل العاملين بها ليعاهدون جلالتكم الشريفة على السير قدما وفق النهج السديد الذي رسمتموه لإصلاح القضاء والعدالة وجعله في خدمة المواطن بحكم ما يدينون به من ولاء دائم وحرص قائم، مستحضرين على الدوام صدى درركم الغالية الموجهة لأسرة العدل والقضاء وما تولونه من رعاية خاصة لرجالاته حفاظا على هيبتهم ووقارهم، وما لذلك من أثر في حشد الهمم ورفع المعنويات والتحفيز على المزيد من البذل والعطاء للنهوض بقطاع العدل إلى المكانة السامية التي تأملونها له”.

ومما جاء في هذه البرقية “أبقاكم الله يا مولاي ملاذا أمينا وحصنا حصينا ومرشدا موفقا في مسيرات الفخر والنماء والازدهار، وسدد خطاكم وحقق على يديكم الكريمتين السؤدد والنصر المؤزر وحفظكم بما حفظ به الذكر الحكيم وأقر عينكم بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الممجد مولاي الحسن وشد أزركم بصنوكم الأمثل الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر أفراد أسرتكم الملكية الشريفة إنه سميع مجيب”.

 

التعليقات مغلقة.