“الشرقي الضريس”: تسوية وضعية حوالي 18 ألف مهاجر من “116 جنسية” في إطار العملية الاستثنائية للاجانب بالمغرب سنة 2014

سلا : قال الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، الشرقي الضريس، يوم امس الاثنين خلال ندوة صحفية خصصت لتقديم الحصيلة “شبه النهائية” لتسوية وضعية الأجانب بالمغرب ، “ان العملية شملت 116 جنسية ، في طليعتهم المواطنون السينغاليون، وقد انتهت في متم شهر دجنبر الماضي، والان حان الوقت لتفكيك المخيمات المجاورة للمدينتين المحتلتين، مليلية وسبة، للتخلص من الذين يتاجرون في البشر، طبقا للقانون”.

وقدم الشرقي الضريس حصيلة العملية الاستثنائية لتسوية الوضعية الإدارية للأجانب بالمغرب ، بحضور كل من : وزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة انيس بيرو، والوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة ، والمندوب الوزاري المكلف بحقوق الانسان المحجوب الهيبة، والتي بلغت 17.916 طلبا من أصل 27.332، أي 65 في المائة من مجموع الطلبات المقدمة، واشار الى انه تم قبول كافة الطلبات المقدمة من طرف النساء والأطفال (100 بالمائة) والتي بلغت 10.178 طلبا.
كما ابرز الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، أن العملية حققت النتائج المرجوة منها ، لكونها شملت 90 في المائة من المهاجرين غير الشرعيين، مؤكدا على ان التقديرات التي تتوفر كانت عليها وزارة الداخلية في بداييتها ، تشير إلى أن عدد المهاجرين في وضعية غير قانونية يتراوح ما بين 25 و 30 ألف مهاجر!.

كما اشار الى ان بلوغ هذه النتائج ، جاءت طبقا التوجيهات الملكية السامية ، خلال تسلم جلالة الملك ، لتقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول موضوع الهجرة ومسألة اللاجئينن اضافة الى المقاربة التشاركية التي طبعت كل مراحل إعداد وإنجاز هذه العملية الاستثنائية والتي مكنت من الوصول إلى منظور مشترك ما بين مصالح الدولة والمؤسسات الدستورية والفاعلين الجمعويين، لبلورة السياسة الجديدة للهجرة ، واعتماد مقاربات تتلاءم مع الأوضاع المستجدة لظاهرة الهجرة ، مع الاخذذ بعين الاعتبار البعد الإفريقي للمملكة وكذا التزامات المغرب الدولية في مجال حماية حقوق اللاجئين والمهاجرين.
واعتبر الشرقي الضريس، هذه العملية تعكس أيضا صورة الإدارة المغربية الحديثة، سواء على مستوى حسن التنظيم، أو الاستقبال، أو التوجيه، أو التواصل، او الاستفادة بنظام المساعدة الطبية “الراميد”.

وفي ما يلي كيفية معالجة هذه الوضعية ونتائجها بالتفصيل:

ـ العدد الإجمالي للطلبات التي تم تلقيها: 27.332 طلب.

ـ توزيع الطلبات حسب الفئات المستهدفة:

الأجانب المتزوجون بمواطنات أو مواطنين مغاربة: 551 طلب بنسبة 2.02%

الأجانب المتزوجون بأجانب آخرين يقيمون بصفة شرعية بالمغرب: 368 طلب بنسبة 1.35%.

الأطفال أبناء الزيجات أعلاه521 طلب بنسبة 1.91%

الأجانب المتوفرون على عقود عمل : 1499 طلب بنسبة 5.48%

الأجانب المقيمون بالمغرب لمدة لا تقل عن 5 سنوات متواصلة: 16585 طلب بنسبة 60.68%

الأجانب المصابون بأمراض مزمنة: 97 طلب بنسبة 0.35%

الأجانب الراغبين في تسوية وضعيتهم دون أن ينتموا إلى إحدى الفئات المستهدفة 7179 طلب بنسبة 26.27%

المصرحون بانتمائهم إلى أكثر من فئة مستهدفة 532 طلب بنسبة 1.95%

عدد العمالات والأقاليم التي استقبلت الطلبات:75.

*الجهات : الرباط سلا زمور زعير:

عدد الطلبات:8198 النسبة 29.99%

الدار البيضاء الكبرى:

عدد الطلبات 6363 النسبة 23.28%

الجهة الشرقية

عدد الطلبات:2730 النسبة23.28%

فاس بولمان

عدد الطلبات:2686 النسبة 9.83%

طنجة تطوان

عدد الطلبات:2435 النسبة 8.91%

سوس ماسة درعة

عدد الطلبات1085 النسبة 3.97%

مراكش تانسيفت الحوز

عدد الطلبات 1062 النسبة 3.89%

*عدد الجنسيات المعنية :116 جنسية.

السنغاليون :6600 النسبة24.15%

السوريون 5250 النسبة 19.21%

النيجيريون :2380 النسبة 8.71%

الإيفواريون: 2281 النسبة 8.35%

الكتاميرونيون:1410 النسبة 8.91%

الغينيون: 1408 النسبة 5.15%

الكونغوليون )الكونغو برازافيل( 1362 النسبة 4.98%

الماليون: 1119 النسبة 4.09%

– عدد الطلبات التي تم إبداء رأي إيجابي بشأنها 17.916 أي ما نسبته 65% من مجموع الطلبات المقدمة.

– تم قبول 100% من الطلبات المقدمة من النساء والأطفال أي ما مجموعه 10.178

التعليقات مغلقة.