تحقيقات بنك “HSBC” تفضح شبكة مغربية كبرى لتبييض أموال المخدرات يتزعمها يهودي

كشفت التحقيقات في الحسابات البنكية بسويسرا، التي أماطت عنها اللثام جريدة “لومند” الفرنسية، تورط عائلة من اليهود المغاربة، من مواليد مدينة الدار البيضاء، في عمليات واسعة لتبييض أموال المخدرات.

وحسب “اخبار اليوم” التي تطرقت الى الموضوع، فان اليهود المغاربة الذين يحملون لقب “المالح”، لا تربطهم أية علاقة بأسرة الفنان الكوميدي من أصول مغربية جاد المالح، لكنهم يشتركون معه في كونهم جميعا من مواليد الدار البيضاء، ولهم علاقة بالبنك السويسري HSBC، الذي نشرت جريدة “لومند” تحقيقات مفصلة حول حساباته السرية التي تهم أزيد من 1068 مغربيا قيمة 1.5 مليار دولار.

الإخوة المالح خبراء ماليون معروفون في جنيف، وهم أطر بنكية لدى البنك السويسري، وقد عملوا على إدخال أموال تجارة المخدرات إلى البنك السويسري نظرا إلى موقعهم داخل المؤسسة. الأول، ي. المالح، عضو اللجنة التنفيذية، والثاني ن. المالح، وهو مسؤول عن تدبير الحسابات البنكية، فيما م. المالح البالغ من العمر 50 سنة، مسير مؤسسة للتدبير المالي أنشئت منذ العام 1977.

المسؤوليات الفردية للإخوة المالح لم تحدد بعد بشكل دقيق، لكنهم أنشؤوا، بالتعاون مع شقيق رابع لهم يدعى م. المالح، يبلغ من العمر 52 سنة، وصديق طفولة يدعى ش.بيريز، نظاما لتبييض الأموال الناجمة عن تجارة المخدرات، والتي تعبر البنك السويسري بشكل يفضح فشل أساليب لمراقبة الداخلية.

العملية كانت تتم على الشكل التالي: يقوم )م( بجمع المال من وسطاء، فرنسيين ومغاربة، لديهم علاقات بالمغرب، ويرسل البضاعة، التي تكون عبارة عن أوراق نقدية كبير، موضوعة في حزم بلاستيكية من تلك المستعملة في السواق الممتازة، بطرق سريعة، إلى أثرياء فرنسيين يملكون حسابات بنكية في سويسرا، خاصة لدى البنك السويسري، فيما تقوم الإخوة المالح بعملية تحويل مالية عبر شركات وهمية، من اجل تعويض عمليات التبادل العينية بالأموال على التراب الفرنسي.

هذه العملية التي تحقق تبييض الأموال والتهرب الضريبي، تبقى للإخوة المالح، حسب تقرير توصلت إليه جريدة “لومند” الفرنسية، مبالغ مالية سنوية لا تقل عن 10 ملايين أورو )120 مليار سنتيم(.

عن المصدر

 

التعليقات مغلقة.