“منصف الفاضيلي”: برنامج “مدن بدون صفيح” رافعة مهمة لمحاربة الفقر والإقصاء الحضري بالمغرب !

الدار البيضاء: أكد منصف الفاضيلي، مستشار برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، يوم الجمعة بالدار البيضاء، أن برنامج “مدن بدون صفيح” يشكل رافعة مهمة لمحاربة الفقر والإقصاء الحضري بالمغرب.

وأبرز الفاضيلي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش أشغال ورشة تشاورية حول “ديناميات سوق السكن في إفريقيا” منظمة بالتعاون بين البنك الإفريقي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، أن هذا البرنامج الذي تم إطلاقه سنة 2004 ساهم بصورة كبيرة في تقليص أعداد مدن الصفيح ، وتمكين الأسر ذات الدخل المحدود من الولوج إلى سكن ملائم، مشيرا إلى أن أزيد من مليونين من المغاربة في 85 مدينة، استفادوا من هذه المبادرة التي تتوخى القضاء على التهميش وتمكين الفئات الاجتماعية المعوزة من السكن.

وذكر بأن الدستور الجديد للمملكة لعام 2011 نص في مادته 31 على حق المواطنين في سكن لائق وخدمات أساسية كالماء والتربية الأساسية والتغطية الصحية وكذلك الحماية الاجتماعية.

من جهة أخرى، اعتبر الفاضيلي أن الورشة التشاورية حول ديناميات سوق السكن في إفريقيا، والتي تعد واحدة من سلسلة ورشات حول هذا الموضوع ، وكذلك حول تمويل السكن على مستوى القارة الإفريقية، تشكل مناسبة للمشاركين فيها للاستفادة من الخبرة التي راكمها المغرب خلال العقد الأخير في قطاع السكن.

وأضاف أن هذا اللقاء يهدف أيضا إلى تحديد، بشكل جماعي، الديناميات الجديدة لسوق السكن، وتقاسم التجارب، وتشجيع الممارسات الجيدة، وتحفيز دور القطاع العام وكذلك القطاع الخاص لفائدة السياسات المتعلقة بالسكن.

وحسب الفاضيلي، فإن تحديات إفريقيا في مجال السكن، تكمن أساسا في إنشاء مدن تنافسية وشاملة، تعزز الحكامة الجيدة لخدمة المواطنين، والاهتمام بالسكن الاقتصادي وخلق فرص الشغل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الورشة، التي استغرقت يومين، عرفت مشاركة عدد من المسؤولين والخبراء الأفارقة في مجال السكن ، لمناقشة عدة محاور همت على الخصوص المقاربات المتعلقة بالولوج إلى السكن، وتمويل العرض والطلب في مجال السكن، وتقديم تقارير حول العقار والبنيات التحتية، وتكاليف البناء، والسكن الاجتماعي.

أجرت الحوار : نجاة بلعربي

التعليقات مغلقة.