توقيع كتاب “محادثة مغربية” للكاتب والصحافي خليل الهاشمي الإدريسي بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

وقع الكاتب والصحافي خليل الهاشمي الإدريسي، امس السبت بالدار البيضاء، كتابه الجديد “محادثة مغربية”، الصادر حديثا باللغة الفرنسية ضمن منشورات كازا إكسبرس، وذلك في إطار فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب (2015 ).

ويضم الكتاب، الذي يقع في 210 صفحة من القطع المتوسط، مجموعة من الأعمدة المنشورة بيومية “أوجوردوي لو ماروك” ما بين سنتي 2009 و2011، وتكتسي أهمية كبيرة بالنسبة لفهم الحياة السياسية المغربية والعلاقات الدولية للمملكة.
وأبرز الهاشمي الإدريسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الكتاب يقدم شهادة حول فترة (2009 -2011) عرف خلالها المغرب نقاشا حادا وقويا أحيانا، وذلك حينما انخرطت البلاد في تصور دستور جديد، في إطار نقاش ديمقراطي للغاية.
ويرى الصحافي الكاتب، والشاعر أيضا، أن كتاب الأعمدة المغاربة ساهموا وقتئذ في هذا النقاش، كل من جانبه، بنصوص “قوية جدا”، مؤكدا أن مناخ الانفتاح والديمقراطية السائد حينها، سمح في نهاية المطاف بإخراج نص دستوري ميز المملكة على المستوى الإقليمي والدولي.
وأضاف المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا الجهد لم يكن ليمر بشكل عابر، أو دون أن يتم توثيقه وتدوينه من قبل مؤرخي الحاضر الذين هم الصحافيون.
واعتبر أن هذه النصوص تتميز بدقتها الكبيرة، حيث تعكس مواقف تعيد إنتاج نفسها اليوم ليطلع عليها القراء والأجيال الجديدة ليدركوا بشكل دقيق، ومن خلال هذه النافذة التاريخية، كيف استطاع المغرب، عبر النقاش والديمقراطية، إيجاد حل للحاجيات الأساسية للمجتمع، ولقضايا أساسية طرحها الشباب المغربي آنذاك.
وبمناسبة توقيع هذا الكتاب، أبرز رئيس الجمعية المغربية لمهنيي الكتاب، عبد القادر الرتناني، أن الهاشمي الإدريسي شاعر يتحكم في الكلمات، ومن خلال جملة واحدة وخيط ناظم يمكنه نسج نص “رفيع”، يحظى بأعجاب القارئ.
ومن جهتها، أكدت الكاتبة والصحافية المغربية بهاء الطرابلسي، الفائزة بجائزة “إيفوار” للأدب الإفريقي الناطق بالفرنسية لسنة 2014، أن صاحب الكتاب”يعد من ألمع الأقلام بالمغرب، كصحافي وكاتب، بل وكشاعر أيضا، مبرزة أن “له موهبة في الكتابة ولا يمكننا سوى أن نحلم بأن يقوم فقط بالكتابة”.
من جانبه، أبرز الفاعل الجمعوي عبد القادر المسناوي النظرة النقدية الثاقبة للهاشمي الإدريسي، الذي يمكنه سرد أكبر قدر من الأفكار بأقل عدد من الكلمات، وذلك بشكل واضح وبدقة متناهية.
من جهته، أبرز رشيد المرابط ( كاتب وجامعي ) أن السيد الهاشمي الإدريسي يتميز بالدقة والوضوح في الأسلوب، والعمق في تحليل مختلف القضايا ككاتب وكصحافي.
ويقدم الهاشمي الإدريسي في كتابه “محادثة المغربية” تحليلا لأبرز أحداث الحياة السياسة الوطنية والدولية المغربية في فترة بالغة الأهمية من تاريخ المملكة، من خلال قراءات مكنت من فهم القضايا الراهنة مثل الصحراء المغربية، وحرية الصحافة، والحكامة والائتلاف الحكومي
.

ماب/حدث كم

 

التعليقات مغلقة.