محمد الشيخ بيد الله: “للي غادي يجي ياكل لينا غير الحلوة ويشرب أتاي وحوايج آخرين..! حسن مايجيش”

قال محمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين، الذي حل ضيفا على وكالة المغرب العربي للأنباء صبيحة اليوم لمناقشة موضوع” أي دور مؤسساتي جديد لمجلس المستشارين بعد الانتخابات المحلية والجهوية”. أن ا”لتحولات العميقة والمتسارعة التي يعرفها العالم ، على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا ، وشبكة الإرهاب المتواجدة في بعض المناطق، لها دور أساسي في الأزمة المالية والاقتصادية، نتيجة عدم الثقة، لان ما يقع الآن في سوريا والعراق، هو نتاج لأحداث تاريخية مهمة، تتمثل في تقسيم (الهلال والشام)”.

وفيما يتعلق بالانتخابات المقبلة، اكد بان الامر سيكون بيد المواطن بمشاركته المكثفة، والا فستُبرر الدراسة التي انجزها “المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية” والتي تقول: “أن هناك 50 في المائة يقولون التصويت لا يصلح” ، حسب بيد الله.

وحول اشكالية موظفي الأشباح التي يعرفها البرلمان ، قال بيد الله “كانت معركة في السنوات الأخيرة، اسفرت عن ظهور البعض! في المجلس، والباقي تكون لهم مهام خارج المجلس!”.

لكن الغياب يقول محمد الشيخ بيد الله، ” مرض مزمن” بالبرلمان!، و”روماتيزم” البرلمان في العالم كله !”، والحل ليس في الاقتطاع الذي لجأنا اليه ، والذي يكمن في 1000 درهم عن كل جلسة، بل الحل في يد الاحزاب السياسية التي يجب عليها ان تقوم بالواجب! مستدلا بان هناك فريق ممثل بـ 60 أو 70 ، يحضر منه 10 فقط!، لكن يقول بيد الله: “اذا كان النائب حاضرا جسديا وغائب فكريا ! اللهم ايغيب! ، واحسن مايجي ياكل غير الحلوة، ويشرب أتاي، وحوايج آخرين … بلا فائدة!”.

ف. بلعسري

التعليقات مغلقة.