سلا: “الحملة التطهيرية” على الدراجات النارية تتحول الى “تجمهر ! “

في اطار الحملة التطهيرية التي تقوم بها المصالح الامنية، لمراقبة وثائف اصحاب الدراجات النارية ، وايضا الذين لا يتوفرون على “الخوذات” الواقية، اضافة الى الدراحات ثلاثية العجلات “تريبورتير” والتي بات اصحابها يستعملونها لنقل الاشخاص.

تم ايقاف احد الشبان رفقة فتاة على متن دراجة نارية ، من طرف احد عناصر الشرطة باحد احياء تابريكت ، بسبب عدم توقره على “خودة” ، وبعدما طلب منه اوراق الدراجة، تبين للشرطي انه لا يتوقر على شهادة التأمبن، فما كان على صاحب الدراجة النارية الا ان يصدم الشرطي ليفر هاربا.

وحسب مصادر الموقع، فقد حضر بعد ذلك شقيق “الهارب” ليطلب من من الشرطي، اوراق الدراجة النارية التي تعود الى شقيقه، وبعدما الح رجل الامن على ضرورة حضور المعني بالامر، اشتد الصراع بينهما لتعمد “اخ الهارب” السقوط ارضا ، ـ حسب المصدر ـ بدعوى انه تم الاعتداء عليه!، ليتطور الى “التجمهر” من طرف اصدقائه في الحي، اضافة الى الباعة المتجولين، ليصل الى حوالي مائتي شخص، الشئ الذي تطلب حضور عدد من المسؤولين الامنيين، اضافة الى وكيل جلالة الملك الى عين المكان ، لتفريق “المتجمهرين”.

وفي انتظار ما سيؤول اليه التحقيق في الامر، لنا متابعة.

التعليقات مغلقة.