“مؤسسة تافسوت” تحتفي بموسيقى فن الروايس و تنعي روح عموري امبارك

نظمت مؤسسة تافسوت للحوار و التسامح الملتقها الأول لفن الروايس تحت شعار “التسامح بإيقاعات الرباب” بمدينة بيوزكارن على مدار يومين وقد اختير لهذه الدورة اسم المرحوم الفنان “عموري امبارك”، هذا الملتقى الذي كان حافلا بأنشطة ثقافية وتربوية انقسمت مابين دار الثقافة ودار الشباب و الجمعيات بالمدينة،فكان اليوم الأول يتمحور حول مشاركة مجموعة من الأساتذة في ندوة وطنية تتمحور حول القراءات المتعددة لفن الروايس بين الدلالات الفنية والثقافية العميقة وبين تحليل الخطاب في شعر فن الروايس فكانت اذن مجموعة من المداخلات التي أسست لمعنى المحافظة على التراث الفني بالمنطقة بمشاركة كل من الأساتذة: محمد قرضيض والأستاذ الحنفي محا والمحفوض زنيور والأستاذ رشيد نجيب ،فالإضافة إلى مشاركة مجموعة من شباب المنطقة الذين لهم اهتمام بالجانب الثقافي والفني.

وخلال اليوم الثاني تمت إقامة جداريات على حائط دار الشباب بالمدينة والتي ترمز إلى التسامح ونبذ كل أنواع العنف والتطرف بمشاركة تلاميذ المؤسسات التعليمية في لوحات تحمل رمز الحمامة والرباب بالإضافة إلى صبحية لفائدة أطفال المنطقة المتعطش لمثل هذه الأنشطة الترفيهية.

ما السهرة الختامية التي أقيمت بفضاء دار الثقافة حيث تم عرض شريط مطول حول ظاهرة فن الروايس بين الأمس واليوم،كما عرفت السهرة مشاركة العديد من الفرق الغنائية المحلية والجهوية والتي مزجت بين فن الروايس وأحواش والغناء الموزون والهادئ ،كما عرفت هذه الأمسية تكريم عدد من رجالات المنطقة المهتمين بالمجال الفني والثقافي وعدد من الإعلاميين المشاركين في هذه الدورة.

المراسل

 

التعليقات مغلقة.