محمد السكتاوي: ” المنظمة تستعد لإصدار تقرير حول المغرب في غضون الأشهر القليلة القادمة!” والمنظمة الدولية قلقة من “داعش” التي تقطع الرؤوس في سوريا..!

عقدت منظمة العفو الدولية فرع المغرب صباح اليوم بالرباط، ندوة صحفية لتقديم التقرير السنوي حول انتهاك أوضاع حقوق الإنسان في العالم برسم سنة 2014، وكشف خلالها محمد السكتاوي ، المدير العام للمنظمة (فرع المغرب)، “ان المنظمة تستعد لإصدار تقرير حول المغرب، في غضون الأشهر القليلة القادمة!، و إن التقرير الذي أعدته منظمة العفو الدولية حول التعذيب في المغرب، يوجد الآن لدى المسؤولين المغاربة، في انتظار تقديمه أمام الرأي العام المغربي”، ولن يكن التقرير المرتقب مختلفا عن التقارير السابقة التي أصدرتها المنظمة، لان الضمانات القانونية الحالية غير كافية لحماية المعتقلين والموضوعين رهن الحراسة النظرية“. يقول السكتاوي.

اما إدريس حيدر فاكد بان الأوضاع العالمية لحقوق الإنسان برسم سنة 2014 لم تكن بصورة أفضل من السنوات السابقة، بل كارثية بالنسبة للملايين من الناس الذين وقعوا في حبائل العنف كما رصدتها منظمة العفو الدولية، وحسب رئيس اللجنة فان الانتهاكات استمرت في شتى بقاع العالم، وكان رد فعل المجتمع الدولي على النزاعات وعلى الانتهاكات التي ارتكبتها الدول والجماعات المسلحة مشينا وغير فعال. بل كان غائبا تماما يؤكد رئيس اللجنة، يقول جدير في كلمته

وعلى مستوى منطقة الشرق الوسط وشمال إفريقيا، عام 2014 ـ يقول جدير ـ “كان عاما لـ(المعاناة المروعة) للبشر في المنطقة، حيث أدى العنف المتصاعد إلى تدمير حياة الملايين على نطاق لم يسبق له مثيل. مع احتدام النزاعات في العراق وسوريا وليبيا واليمن، ادى إلى ارتكاب أعداد لا حصر لها من جرائم الحرب وغيرها من انتهاكات القانون الإنساني الدولي على أيدي القوات الحكومية والجماعات المسلحة، التي أظهرت استخفافا صارخا بأرواح المدنيين، شرد على إثره الملايين في سوريا والعراق وليبيا “.

كما اثار في ذات الكلمة، قلق المنظمة حول ” تزايد نفوذ الجماعات المسلحة الارهابية، بما في ذلك الجماعة التي تطلق على نفسها اسم تنظيم “داعش”، فمن قطع الرؤوس في سوريا الى موجة التطهير العرقي والاسترقاق الجنسي في العراق ” ، ارتكب “داعش” جرائم فظيعة صدمت وجدان العالم، في ليبيا، نرطت الجماعات المسلحة المتنافسة عمليات اختطاف واعمال قتل دون محاكمة تبقى بمنآى عن العقاب والمساءلة”. يقول حيدر.

ف.بلعسري

 

التعليقات مغلقة.