“الرئيس البلغاري الأسبق” : (منتدى كرانس مونتانا) “حدث كبير” و”فرصة مهمة” لإثراء النقاش حول التعاون الإفريقي والتعاون شمال – جنوب”

الداخلة: أكد الرئيس البلغاري الأسبق، بيتر ستويانوف، أن منتدى كرانس مونتانا الذي انطلقت فعالياته اليوم الجمعة بالداخلة، يشكل “حدثا كبيرا” و”فرصة مهمة” لإثراء النقاش بخصوص قضايا التعاون الإفريقي والتعاون شمال-جنوب على حد سواء.

وقال ستويانوف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالمناسبة، “أنا سعيد جدا للمشاركة في هذا المنتدى المخصص للتعاون الإفريقي، والتعاون جنوب-جنوب”.

وأضاف ستويانوف أن هذا المنتدى “مهم أيضا بالنسبة لبلغاريا، العضو في الاتحاد الأوروبي”، مؤكدا أن القضايا المطروحة في برنامج هذا “الحدث الكبير” تعد “مهمة بالنسبة لنا جميعا” في دول الشمال والجنوب.

وأشار ستويانوف، من جهة أخرى، إلى أن بلاده تطمح إلى تعاون أكبر مع المغرب، “البلد الذي أزوره لأول مرة، ووجدته بلدا رائعا”.
وتنظم دورة الداخلة من منتدى “كرانس مونتانا” تحث شعار “إفريقيا والتعاون الإقليمي والتعاون جنوب- جنوب”، بتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو).

وتسعى هذه الدورة لأن تشكل فضاء للنقاش بين شخصيات ذات نفوذ عالمي بما في ذلك رؤساء دول ورؤساء حكومات ووزراء وخبراء وصناع قرار في مختلف المجالات للتداول حول التعاون الاقليمي والتعاون بين بلدان الجنوب في افريقيا.

ويناقش المنتدى قضايا تتمثل على الخصوص في تحسين إدارة الموارد الطبيعية في إفريقيا، والاتصالات والتقنيات الرقمية الجديدة، والصناعات الغذائية وصناعات الصيد البحري، واندماج القطاع المالي في إفريقيا في الاقتصاد العالمي، والصناعة السياحية، والطاقة الخضراء.

يذكر أن منتدى “كرانس مونتانا” تأسس سنة 1986 في سويسرا، وهو منظمة غير حكومية تهدف إلى تشجيع التعاون الدولي والحوار والنمو والاستقرار والسلم والأمن في مختلف دول العالم.

و.م.ع/حدث

التعليقات مغلقة.