اختتام أشغال منتدى “كرانس مونتانا” الرئيس المؤسس: ” مشاركة 800 شخصية تمثل 112 دولة “دليل على أن المغرب بلد محترم ويحظى بالتقدير في كل أنحاء العالم

 الداخلة : اختتمت، مساء السبت بمدينة الداخلة فعاليات منتدى “كرانس مونتانا”. بتسليم “جائزة مؤسسة كرانس مونتانا” وميداليات ذهبية ، احتفاء بعدد من كبار الفاعلين في مجال السلام والحرية والديمقراطية عبر العالم.

وهكذا، سلمت جائزة 2015 للمنتدى لخمس شخصيات دولية مرموقة، ويتعلق الأمر بكل من الرئيس السابق لجمهورية إستونيا (2004-2011)، أرنولد روتيل، ورئيس الحكومة الإسبانية السابق، خوصي لويس رودريغيس ثاباطيرو (2004– 2011)، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة فيليب دوست بلازي، وكذا وزير البيئة والتنمية المستدامة والتخطيط الفرنسي (2007-2010)، جون لويس بورلو، فضلا عن رئيسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالسنغال، أمينتا تال.

وأكد الرئيس المؤسس لمنتدى “كرانس مونتانا”، جون بول كارترون ، أن المشاركة القوية والمكثفة التي سجلها المنتدى، الذي انعقد بالداخلة ما بين 12 و 14 مارس الجاري، اعتراف بالاحترام والتقدير الكبيرين اللذين يحظى بهما المغرب.

وقال كارترون في تصريح للصحافة في ختام فعاليات “منتدى كرانس مونتانا “أن مشاركة 800 شخصية تمثل 112 دولة “دليل على أن المغرب بلد محترم ويحظى بالتقدير في كل أنحاء العالم”.

وأضاف أن التنظيم المتميز والناجح للمنتدى بالداخلة، “هو تأكيد في حد ذاته على أن المغرب ينتظره مستقبل كبير” ، وعبر عن ارتياحه لكون المشاركين في المنتدى كانوا جد سعداء بالقدوم للمغرب، موضحا أن المشرفين على هذه التظاهرة اضطروا لرفض نحو 400 طلب للمشاركة في المنتدى.

حدث/وكالات

 

.

التعليقات مغلقة.