لـ”تمكين المتتبعين للشأن السياسي من الوصول الى المعلومة” : البرلمان المغربي يطلق “بوابة الكترونية اخبارية موحدة”

 في اطار اعادة الهيكلة للبرلمان بغرفتيه بشفافية واسلوب حديث ومتطور، في التعامل مع الادارة والسياسيين، والمهتمين. اشرف امس الاثنين رئيسي مجلس النواب ومجلس المستشارين، على اطلاق بوابة الكترونية “موحدة ” للبرلمان ، خلال ندوة صحفية ، بمقر مجلس النواب، هدفها نشر كل ما يجري داخل المجلسين، سواء في ما يتعلق بمداولات اللجن، او الجلسات العامة، او الانشطة الموازية لكل مجلس، اضافة الى تمكين المتتبعين للشأن السياسي من الوصول الى المعلومة.

وقال رشيد الطالبي العلمي في كلمته بالمناسبة، “ان هذا الموقع سيساهم في رقمنة الاسئلة الشفوية والكتابية، والاجوبة التي كانت تتعرض في بعض الاحيان الى عدة اختلالات!”، وان المجلسين ـ يقول رئيس مجلس النواب ـ سيقومان برقمنة الارشيف الذي يتواجد على الورق، والذي يمكن ان يتعرض للاتلاف !، اضافة الى انتاج جريدة رسمية خاصة بالبرلمان، باتفاق مع الامانة العامة للحكومة.

وبدوره اشاد محمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين، (قبل التطرق الى موضوع الندوة)،  بنجاح” منتدى كرانس مونتان” الذي انعقد بمدينة الداخلة، والذي يعد تحد كبير ، ودروسا مهمة لاعداء الوحدة الترابية” .

وحول “المنتوج المعصرن” للبرلمان بغرفتيه ، قال بيد الله: “ان هذا العمل تم بتنسيق محكم بين المجلسين، لارساء الحكامة والشفافية ، والاسراع في تبادل المعلومات، بين المجلسين والحكومة”، وهذا يعود الى ضرورة مواكبة التطور الذي يعرفه برلمانت العالم المتقدم.

ومن خلال الاسئلة والاجوبة بين الصحافيين، ورئيسي البرلمان، والتي تمحورت في مجملها حول طريقة ضبط الغياب لبعض البرلمانيين، اضافة الى الترجمة الفورية للغة الامازيغية، وقناة البرلمان. اجمع الرئيسين في اجوبتهما على ان مسألة الغياب تم الحسم فيها من خلال استعمال “البصمة” والبطاقة الالكترونية، لضبط الحضور. اما “الترجمة الفورية للغة الامازيغية” خلال الجلسات العامة، تعترضها عدة عوامل تقنية نظرا لتعددها!، كما ان “حروف تيفيناغ” يعد عائقا كبيرا لنشرها ضمن اللغات التي تمت ترجمتها على “الموقع الموحد” للبرلمان. والقناة البرلمانية ـ يقول بيد الله ـ فلموضوعها نقاش …!

وتجدر الاشارة الى ان “الموقع الوحدة” للبرلمان، يتوفر على بوابتين لكل مجلس، من خلال توقيع اتفاقية بينهما في اطار التدبير لكل بوابة على حدة.

التعليقات مغلقة.