استئناف المشاورات الليبية في الصخيرات : “أملا في التوصل إلى اتفاق سياسي لحل الأزمة”

إدريس التكي: يرتقب أن يستأنف ممثلو أطراف النزاع الليبي مشاوراتهم السياسية اليوم الخميس بالصخيرات، ضواحي الرباط، وذلك أملا في التوصل لاتفاق شامل من شأنه إخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تمزقها منذ أشهر والتي ما تفتأ تداعياتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية تتفاقم.ويأتي استئناف المفاوضات في المغرب بعد توقف لعدة أيام جاء بمبادرة من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لتمكين الأطراف من تعميق المشاورات بخصوص القضايا المطروحة، وعلى رأسها الترتيبات الأمنية لوقف القتال وتشكيل حكومة وحدة وطنية لوضع حد للانقسام المؤسساتي في البلاد.
وكان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا الإسباني برناردينو ليون عقد عدة اجتماعات، يومي الخميس والجمعة الماضيين، مع أطراف النزاع الحاضرة في الصخيرات، أعلن إثرها عن تأجيل استئناف المفاوضات.
هذا التوقف أملته أيضا الرغبة في تمكين الأطراف من “الاستعداد الجيد” لمواجهة هذه المرحلة “الحاسمة” في المفاوضات، حسب السيد ليون.
وكان المسؤول الأممي صرح “نأمل في أن تمكن هذه اللحظة من اتخاذ القرارات الأهم”، مشددا على الطابع الاستعجالي للتوصل الى اتفاق شامل في أقرب الآجال، لأن “ليبيا ليس لها وقت تضيعه، ولا يمكنها أن تنتظر أكثر”.
كما حذر كاتب الدولة الإسباني السابق في الشؤون الخارجية من أن الوضع في الميدان آخذ في التدهور سياسيا وأمنيا واقتصاديا وماليا.
وتتقاسم الوفود المشاركة في المشاورات هذه الخلاصة، إذ شددت مرار على أهمية الاتفاق، قبل كل شيء، على تشكيل حكومة وحدة وطنية ستمثل، برأيها، خطوة أساسية نحو استعادة السلم والأمن مجددا في ليبيا.
ورغم صعوبة المهمة، أعرب المفاوضون دائما عن “تفاؤلهم” بشأن إمكانية الإعلان في المغرب عن اتفاق “شامل” حول مخرج سياسي للأزمة، بالنظر ل”التقدم الإيجابي” الملاحظ خلال المناقشات.
وكان وزير الشؤون الخارجية السابق والمبعوث الخاص لرئيس البرلمان الليبي (برلمان طبرق) المعترف به دوليا، صرح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن مشاورات الصخيرات، التي انطلقت في 5 مارس الجاري تحت إشراف الأمم المتحدة وبحضور عدة سفراء أجانب كمراقبين، تشكل “انطلاقة” و”قفزة نوعية حقيقية” في الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين.
وأضاف أن “الخطوات الرئيسية ووضع قاعدة حقيقية لتشكيل حكومة وحدة وطنية سينطلق من هنا” في المغرب، مبرزا أن “إيجابية الحوار في تزايد” وأن الأطراف في حاجة لمشاورات أعمق وللمزيد من الترتيبات من “أجل إخراج ليبيا من النفق المظلم الذي علقت فيه”.
ولعل الأمر الأكثر تميزا والذي لا يخلو من الرمزية، سواء بالنسبة لليبيين أو المجتمع الدولي، هو أن تجتمع الأطراف، لأول مرة منذ انطلاق هذه المشاورات، حول نفس الطاولة، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، بعد أن كانت الوفود تجتمع بشكل منفصل مع المسؤول الأممي
.

 

التعليقات مغلقة.