تدشين المقر الجديد لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بباريس

باريس : تم بعد زوال امس الاثنين تدشين المقر الجديد لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بباريس، وذلك خلال حفل ترأسه المدير العام للوكالة السيد خليل الهاشمي الادريسي.

وسيتوفر المقر الجديد لوكالة المغرب العربي للأنباء ، الذي يقع في قلب باريس، حيث تتمركز الوزارات الرئيسية ومؤسسات الدولة الفرنسية، على تجهيزات عصرية، وعلى كل الوسائل التي تستجيب لمعايير كبريات وكالات الانباء العالمية، ويتيح للصحافيين إطارا ملائما للعمل، يمكنهم من القيام بمهامهم على الوجه الاكمل.
وكرس تدشين هذا المكتب الجديد ، الذي يندرج في اطار اوراش الاصلاح التي اطلقتها وكالة المغرب العربي للانباء خلال السنوات الاخيرة ، رؤية الادارة العامة الرامية الى تعزيز الشبكة الجهوية والدولية للوكالة، وتنويع منتوجاتها، بما يواكب التطورات التي يشهدها الحقل التكنولوجي والاعلامي.
وتهدف هذه السياسة الطموحة، إلى جعل الوكالة في مستوى تطلعات وكالة القرن الحادي والعشرين، حتى تكون فاعلا اساسيا في مجال بث الخبر الموثوق الذي يحظى بالمصداقية، والمعالج بطريقة مهنية.
وأكد السيد خليل الهاشمي الادريسي في كلمة خلال الحفل الذي حضره على الخصوص سفير المغرب بباريس السيد شكيب بنموسى، وعدد من الصحافيين المغاربة العاملين بوسائل الاعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية بفرنسا، من بينهم خالد كراوي الصحافي بقناة (فرانس 24 ) ، ومونية بلعافية الصحافية باذاعة (مونتي كارلو الدولية)، وعثمان بنمنصور (فرانس ميديا موند)، ان تدشين المقر الجديد لمكتب وكالة المغرب العربي للانباء ، يأتي في سياق الدينامية الجديدة التي تشهدها العلاقات المغربية الفرنسية ،مشددا على الدور الذي ينبغي ان تضطلع به وكالة المغرب العربي للأنباء في مواكبة هذه الدينامية.
واستعرض من ناحية أخرى مختلف الاوراش التي نفذتها الوكالة ومنها اطلاق بوابة جديدة تتيح ولوجا سهلا لمختلف منتوجات الوكالة ،وضمنها الخدمة التلفزيونية (ماب تي في) والخدمة الاذاعية (ماب أوديو) ،وخدمة الصور (ماب فوتو) ، وخدمة الرسوم البيانية.
وأبرز السيد خليل الهاشمي في هذا الصدد ان هذه المنتوجات الجديدة، وخاصة (ماب تي في)، و(ماب أوديو)، ستسهل من مأمورية القنوات التلفزية الراغبة في تعزيز حضورها بالمغرب، مشيرا إلى أن الوكالة منفتحة على شراكات مع مؤسسات إعلامية دولية.
وتطرق المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء من جهة أخرى إلى اعتماد تنظيم جديد للوكالة عبر فتح أقطاب جهوية ودولية، بهدف ضمان حركية وعقلنة الموارد البشرية.
وأضاف أن إحداث هذه الأقطاب التي ستتوفر على كل الوسائل خاصة منها السمعية والبصرية، يستجيب لأهداف العقد البرنامج الذي سيتم التوقيع عليه قريبا بين وكالة المغرب العربي للأنباء والدولة.
من جانبهم، أبرز عدد من المتدخلين مختلف الاوراش التي اطلقتها وكالة المغرب العربي للانباء ، مؤكدين على الدور الذي تضطلع به الوكالة في بث الاخبار على المستوى الوطني والدولي.

ماب

التعليقات مغلقة.