باحثون يابانيون يبتكرون أحدث روبوت على شكل بشري

ابتكر فريق من الباحثين ب جامعة طوكيو اليابانية أحدث روبوت على شكل بشري يتم اختراعه حتى الآن، وقاموا بصناعة روبوتين من نفس النوع وأطلقوا على أحدهما اسم كينشيرو وأطلقوا على الآخر اسم “كينجورو”.
وأفاد الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” المتخصص في الأبحاث العلمية، بأن الروبوتين الجديدين ينتميان لهذه الفئة، حيث تم تصنيع مكوناتهما على غرار الأعضاء البشرية قدر الإمكان بحيث يستطيعان التحرك بنفس طريقة الانسان.
وتستطيع الروبوتات الجديدة القيام ببعض التدريبات البشرية التي يقوم بها الانسان مثل تمارين تقوية عضلات البطن والصدر والظهر، بل وتفرز العرق في حالات المجهود الزائد، ويرجع السبب في ذلك إلى أنها تستخدم أنابيب مياه عبر أجسامها لتبريد مكوناتها، كما أنها مزودة بفتحات بالغة الصغر لإخراج البخار الناتج عن عملية التبريد عبر هيكلها المصنوع من الألمنيوم.
وذكر فريق البحث أن الروبوت كينجورو يتمتع بقدر من حرية الحركة يزيد ستة أضعاف عن أقرانه من الروبوت ذات الشكل البشري، ويمكنه تحريك أعضائه بنفس طريقة البشر، حيث يستطيع على سبيل المثال الوقوف على أطراف أصابع قدميه وتغيير رأسه من ناحية إلى أخرى مثلما يفعل البشر عندما يريدون شد عضلات اعناقهم.
ويؤكد الباحثون أن هدفهم من صناعة مثل هذا الروبوت لا يقتصر على التسلية والترفيه فحسب، بل أن هذه الروبوتات التي تتحرك مثل البشر يمكن اخضاعها لتجارب مختلفة فريدة من نوعها، مثل اختبارات التأكد من عوامل الأمان في السيارات عند تعرضها لحوادث على سبيل المثال، وهي من نوعية الاختبارات التي يخشى من تعريض البشر الحقيقيين لها.
جدير بالذكر أنه مع تطور صناعة الروبوتات، فإن معظم هذه الآلات يتم ابتكارها لأداء وظيفة أو مهمة بعينها، حيث تستخدم لطلاء السيارات أو تصنيع بعض المكونات أو لنقل المؤن للجنود على سبيل المثال.
ولكن هناك فئة أخرى من الروبوتات تصنع على هيئة البشر لأن الهدف من اختراعها ليس لأداء مهمة معينة، بل لتقليد إمكانيات البشر.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*