وترجل “الفقيه”عبد الهادي التازي: رحيل صرح آخر يصدح بالحنين إلى المنبت !

بقلم : حسين ميموني : لئن صحت مقولة الكاتب المالي أمادو أمباتي با (1901/1991) “في إفريقيا كلما مات عجوز احترقت مكتبة غير مكتشفة “، فإن الوضع في المغرب قد يختلف هذه المرة برحيل الأستاذ عبد الهادي التازي، الذي لبى نداء ربه، مساء أمس الخميس عن سن تناهز 94 عاما، بعد حياة صاخبة ومتنوعة من الكتابات والتحقيقات والأبحاث والتراجم.والحال أنه من الصعب بمكان الإحاطة بحياة، بله، من أعمال رجل مثل الراحل التازي هو من جعل، منذ أمد طويل، من اختراق الحدود أداة يتفنن بفضلها في تجاوز كل التوصيفات وكل التصنيفات.

قد يذكر جميع من عرفوه أو عاشروه عن قرب صورة رجل متوسط القامة لا يبارح سترته الأنيقة الموصولة دوما بربطة عنق لا تقل رشاقة، قد يتذكر بعضهم ذلك الإشعاع الخفي من عينين تتقدان على الدوام من فرط الذكاء، لكن المؤكد أن قلة منهم قد ينسون هامة رجل ظلت تشع بتواضع الكبار، دون أن تنفصل عن بساطة محيا طفل يود أن لا يكبر أبدا.

ولا غرو، فمن خلف هذه النظرات العميقة والسحيقة التي تقارب السذاجة في بساطتها، يختبئ تعطش الباحث و فضول الصحفي و دقة المؤرخ و صرامة الحقوقي و لباقة الدبلوماسي ومهارة الكاتب… أي وباختصار هامة علامة وفقيه.

إذا كان لي أن أختار من الألقاب ما هو أقرب إلى الصدق فإنني سأختار بدون تردد صفة “الفقيه”، بمعنى أنني في تكويني الأول بمدينة فاس و تحديدا بجامعة القرويين في نظامها القديم، خريج من القسم الفقهي، أي أنني متخصص أصلا في الفقه المقارن: المذاهب الفقهية، وبخاصة المذهب المالكي، بما يحمله معه من مدونات ومصنفات ومختصرات”، هكذا أجاب الراحل في إحدى أواخر استجواباته الصحفية.

ولد الراحل في مدينة فاس في 15 يونيو 1921 في أسرة عملت إلى جانب السلطانين مولاي الحسن الأول ومولاي عبد العزيز، كما كان لها الفضل في إدخال أول مطبعة بالمغرب، “أي أنني نشأت في وسط يزاوج بين السياسة والثقافة من غير انقطاع”.

بل إن الراحل لم تخنه الذاكرة، وهو يتحدث في استجواب آخر، بالخوض في تفاصيل الطفولة وقد جاوز التسعين عاما كيف حفظ القرآن الكريم في سن التاسعة وكيف دخل في خلاف مع الوالد الذي كان يتطلع إلى رؤية ابنه من ضمن النخبة في جامعة القرويين.

وكأي دبلوماسي بالفطرة، شق الشاب عبد الهادي مساره كما كان ينوي ضمن مدرسة حديثة دون القطع البتة مع جامعة القرويين “التي لم أبرح مقاعدها سوى خلال فترات السجن” والتي حصل منها إرضاء لنفسه كما لأبيه على شهادة العالمية”، شهادته المفضلة، في سنة 1947.

في فترة مغرب الثلاثينيات تحت الحماية، كان حظ الشاب، أسوة بأترابه في نفس الحقبة، أن دخل السجن مرتين في سن 14 و17 عاما بسبب أنشطته السياسية والثقافية زمن كان نجم الحركة الوطنية المغربية آخذا في التصاعد.

في ذات السياق، تصادف أن أحدهم الذي لم يكن غير المرحوم أحمد بلافريج (أحد مؤسسي حزب الاستقلال) أيقظ لدى الشاب عبد الهادي حس الاهتمام بالدبلوماسية، مؤكدا أن “جل خريجي القرويين هم من كانوا في الماضي سفراء للمغرب بالخارج”.

بعد تعيينه كموظف بوزارة التربية الوطنية، قرر خريج القرويين أن يسجل نفسه بالجامعة العصرية محمد الخامس بالرباط من حيث حصل على دبلوم الدراسات العليا عن رسالة ماجستير تهم تاريخ الدولة الموحدية، التي شكلت لاحقا مدخلا لشهادة الدكتوراه بجامعة الإسكندرية بمصر.

لم تهدأ منذئذ شعلة النار التي ظلت تعتمل في أحشاء “خريج القرويين” حتى طوحت به في فضاءات أوسع وأرحب لم تكن لتدور بخلده حتى جاءه تعيينه كسفير للمغرب بالعراق.

صرحت آنئذ، وأنا أستلم أوراق اعتمادي كسفير للمغرب بالعراق، بسعادتي أن أكون حلقة من حلقات التاريخ المغربي وأنا أستحضر تعيين السلطان يوسف ابن تاشفين للإمام عبد الله ابن العربي سفيرا للمغرب قي بغداد”.

وانطلاقا من بغداد تحديدا، لم يأل الدبلوماسي الجديد جهدا ليشرع في تأليف كتابه الشهير “تاريخ السلك الدبلوماسي للمغرب” (15 جزءا)، دون أن يغفل عن نسج علاقات واسعة على امتداد بلدان الشرق الأوسط، حيث عين سفيرا للمغرب بكل من ليبيا و الإمارات العربية المتحدة و جمهورية إيران اعتبارا من أبريل 1979.

وبعد تعيينه مكلفا بمهمة بالديوان الملكي، شغل الراحل، الذي يعد الرئيس المؤسس لنادي الدبلوماسيين المغاربة (1990)، عدة مناصب منها تعيينه رئيسا للمؤتمر العالمي السادس للأسماء الجغرافية بنيويورك، كما شغل أيضا عضوية عدد من المجامع العلمية منها المجمع العلمي العراقي ومجمع اللغة العربية بالقاهرة والمعهد العربي الأرجنتيني ومؤسسة آل البيت ومجمع اللغة العربية بالأردن ومجمع اللغة العربية بدمشق.

وعين الفقيد أيضا عضوا في المعهد الإيطالي الإفريقي و الشرق، الذي يوجد مقره في العاصمة الإيطالية روما، واختير عضوا بالمجلس العلمي لهيئة المعجم التاريخي للغة العربية، كما كان أيضا عضوا في عدد آخر من الجمعيات و المؤسسات و المنتديات الإقليمية و الدولية.

ومارس الراحل العمل كأستاذ و محاضر في عدد من المعاهد و المدارس العليا و الكليات داخل المغرب و خارجه حول تاريخ العلاقات الدولية وغير ذلك من المواضيع ذات الصلة بالحضارة و التاريخ.

ووشح الفقيد قيد حياته بعدد من الأوسمة، منها وسام العرش بالمغرب سنة 1963 والحمالة الكبرى للاستقلال بليبيا ووسام الرافدين بالعراق سنة 1972 و بقلادة الكفاءة الفكرية من الدرجة الممتازة في المغرب سنة 1976، ثم بالميدالية الذهبية للأكاديمية سنة 1982، فضلا عن توشيحه، في يوليوز 2006 بمناسبة ذكرى عيد العرش، بوسام العرش من درجة ضابط كبير.

ومهما قيل، يبقى من المؤكد أن الراحل عبد الهادي التازي، الذي قطع أزيد من 1280 تذكرة للرحلات الجوية عبر العالم، هو ذاته الذي ما انفك يشدد على حقيقة مفادها بأنه “لولا جامعة القرويين ما كان للمغرب أن يتكلم لغة أخرى غير العربية أو يعتقد بمعتقد آخر غير الإسلام”.

ومن المنتظر أن يوارى جثمان الراحل، هو من احتفى قيد حياته ورفع من ذكر صنوه ونظيره الرحالة ابن بطوطة، يومه الجمعة بفاس مسقط رأسه بضريح العالم الصوفي أبي بكر ابن العربي، إيذانا بنهاية مسار رجل استثنائي يرجع صدى الحنين إلى المحتد، إلى الأصل، إلى المنبت.

التعليقات مغلقة.