“واحات درعة تافيلالت : الموارد الترابية والبشرية وآفاق التنمية المستدامة”: موضوع دورة “محمد المنور” ببومالن دادس

نظمت “جمعية الاطلسين لدعم روح المبادرة والتمييز” بشراكة مع “الجمعية المغربية للاحتمالات والإحصاء”، يومين ثقافيين ، السبت/الاحد تحت شعار: “واحات درعة تافيلالت : الموارد الترابية والبشرية وآفاق التنمية المستدامة”، بدار الثقافة ببومالن دادس.

الدورة حضرها كل من : عبد الرزاق المنصوري عامل إقليم تنغير، سعيد أمسكان الوزير السابق، والقيادي في حزب الحركة الشعبية، وفاعل جمعوي ، عبد المجيد الحمداوي مستشار الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة ، واطر ثقافية من أبناء المنطقة ، وفعاليات المجتمع المدني،. اطلق عليها اسم: ” محمد المنور” تكريما له عما اسداه من عمل اكاديمي ، وجمعوي للمنطقة

وفي كلمة له بالمناسبة ، اكد عامل إقليم تنغير على ضرورة العمل بشراكة مع الجميع، منتخبون، وممثلوا القطاعات الوزارية، لبلورة تصور تنموي متجانس للنهوض بتنمية مستدامة ومتجددة بالمنطقة، مشيرا الى دور المجتمع المدني في هذا المجال، اضافة الى كونه يساهم في ابراز مختلف المؤهلات ، سواء على الصعيد الاقليمي او الجهوي او الوطني.

اما عبد المجيد الحمداوي مستشار الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، فاكد بدوره على المساهمة الفعالة لـ”جمعية الأطلسين” في أجراة برامج الوزارة المرتبطة بالتأهيل البيئي ، الذي يعد من مواضيع الساعة، وللاجيال المقبلة، لتحقيق تنمية بيئية مستدامة، داعيا الجميع سلطات إقليمية ، ومحلية ، ومجتمع مدني، الانخراط في المشروع البيئي ، بوطنية صادقة.

وبدوره قال النائب الإقليمي لوزارة التعليم : ” أن النجاح الذي حققه ” برنامج القائد الأخر” هو نتاج مجهودات أعضاء جمعية الأطلسين المشرفين على البرنامج، اضافة الى الاطر الادارية والتربوية لثانوية بومالن دادس، وكذا مجموعة من المتدخلين “

مبرزا بان هذا النجاح ، يكمن في ولوج مجموعة من المتفوقين ، من تلاميذ الإقليم المعاهد والمدارس العليا والأقسام التحضيرية ، والهدف ـ يقول النائب ـ هو تحقيق التميز والتفوق لإقليم تنغير وجعل النيابة الإقليمية نموذجا بحتدى بها.

وتجدر الاشارة الى ان الدورة “محمد المنور” عرفت تكريم وتوزيع بعض الجوائز على التلاميذ المتفوقين ، في الدورة الأولى بمستوى الباكلوريا، حيث حصلت التلميذ وئام مهاجر، على المرتبة الأولى إقليميا بحصولها على معدل 18.88 بشعبة  العلوم الفيزيائية بثانوية صلاح الدين الأيوبي بتنغير، وحل التلميذ ركني الحسين ثانيا على مستوى الإقليم بحصوله على معدل 18.84 في تخصص علوم الحياة والأرض بثانوية بومالن دادس.

التعليقات مغلقة.