بعد “بنخلدون” و “الشوباني”: رئيس الحكومة يقول: “ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، إنه على كل شيء قدير”!

بعدما خرج كل من، الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وسمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي، عن صمتهما في البداية!،  من خلال حسابهما في “الفيسبوك” ، ليتهما شباط ، الذي صرح في مهرجان خطابي مؤخرا بمدينة الراشدية، بما ساء اليهما!، ـ حسبهما ـ واعتبراها تهمة: “الانتهاك! التي تتنافى والأخلاق الإسلامية، وتقاليد الشعب المغربي العريقة، في احترام حرمات الأسر والحياة الخاصة للأفراد”.

هذا “الجدل السياسي/الشخصاني!” غذى الصحافة الورقية ، و “الفايسبوك” و”تويتر” و…! من خلال ما كتب في الصحافة الالكترونية!، اضافة الى التصريحات التي تبث من خلال القنوات التلفزية، وصل الامر الى المجلس الحكومي الذي انعقد اليوم، والذي كان فرصة للتضامن، مع الوزيرين في بداية الاجتماع، ـ حسب البلاغ ـ حيث جدد رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران ، “بعد الحمد  والشكر لله تعالى، على نعمة الأمن والاستقرار، داعيا الله سبحانه وتعالى أن يحفظنا من كل مكروه،  وأن لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، إنه على كل شيء قدير”، (يقول ابن كيران في في مقدمته)، مؤكدا على تعاطف مجلس الحكومة ، مع “السيدة الوزيرة المنتدبة لدى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر(..!) فقط لاغير”.

وبهذا نقول ، نحن المتتبعون لما يجري ويدور: “حسبنا الله ونعم الوكيل”

التعليقات مغلقة.