وزارة الداخلية تقاضي بعض “الأشخاص الذين قاموا بإعداد وتوزيع تقرير يتضمن اتهامات خطيرة منسوبة لأجهزتها!”

في اطار ترويج “البعض” للمغالطات، وتوزيعها من خلال “التشويش” ـ كما يقول ابن كيران ـ على الاجهزة الامنية ببلادنا، والتي بدونها لا يمكن ان ينعم المواطن المغري بالاستقرار، الا من يريد ذلك!.ولن يتسنى له !.

علم الموقع من مصادر مقربة من وزارة الداخلية، “أن هذه الأخيرة قامت بتقديم شكاية إلى النيابة العامة المختصة في مواجهة بعض الأشخاص الذين قاموا بإعداد وتوزيع تقرير يتضمن اتهامات خطيرة منسوبة لأجهزتها، بممارسة التجسس على البريد الإلكتروني”.

وحسب المصدر ذاته، ” فإن هذه الوزارة التمست إجراء بحث في الموضوعللكشف عمن يقف وراء هذا النوع من الاتهامات قصد إحالتهم على القضاء المختص”، يضيف المصدر.

التعليقات مغلقة.