منظمة العفو الدولية “امنيستي”: المغرب منفتح وليس كما هو الحال في الجزائرالتي تمنعنا من ممارسة انشطتنا الحقوقية على اراضيها!. – حدث كم

منظمة العفو الدولية “امنيستي”: المغرب منفتح وليس كما هو الحال في الجزائرالتي تمنعنا من ممارسة انشطتنا الحقوقية على اراضيها!.

قدمت منظمة العفو الدولية “أمنيستي” اليوم بالرباط ، خلال ندوة صحفية، “تقريرها !” المعنون في ” ظل الافلات من العقاب: التعذيب في المغرب والصحراء الغربية” والذي يستند الى 173 حالة ، “زعم اصحابها، من الرجال والنساء، والاطفال، انهم تعرضوا للتعذيب! في الفترة ما بين 2010 و 2014”.

وقال محمد السكتاوي مدير عام فرع منظمة العفو الدولية بالمغرب ، “ان المنظمة رصدت حالات التعذيب، في 141 بلدا، والمغرب من بين الخمس دول ، الذي يجب عليه يوقف ممارسة التعذيب، مستدلا بان ملك المغرب قال: “لا تسامح مع ممارسة التعذيب”، وان الحملة التي تقوم بها “امنيستي” هي حملة عالمية، للتضامن مع بعض الضحايا!، وعلى السلطات المغربية، ان تفعل القانون بالممارسة”.

بدوره انتقد فيليب لوثر، مدير مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في ذات المنطمة، “وعود السلطات المغربية باجراء اصلاحات، واقرار الدستور”، مضيفا بان “هناك فجوة بين القانون والتطبيقفي المغرب، وتامل المنظمة ان يكون اصلاح القانون الجنائي، والمسطرة الجنائية، يتماشى والتغيير المنشود، لوضع حد لممارسة التعذيب” حسب لوثر.

وعن سؤال حول استهداف المغرب في تقريرها، (الذي وزع في نفس اليوم ،في فرنسا،بريطانيا، واسبانيا) ، من بين الدول المذكورة، وخاصة منها الجزائر؟، اجاب فليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، بان المغرب منفتح وليس كما هو الحال في الجزائر، التي تمنعنا من ممارسة انشطتنا الحقوقية على اراضيها!.

التعليقات مغلقة.