إسبانيا: مقتل ستة أشخاص جراء سوء الأحوال الجوية

ارتفعت حصيلة ضحايا عاصفة ( إيما ) التي تجتاح إسبانيا منذ يومين مصحوبة بتساقط الثلوج والأمطار والرياح القوية التي تفوق سرعتها في بعض المناطق 130 كلم في الساعة إلى ستة أشخاص بعد أن لقي أربعة أشخاص مصرعهم ليلة الأربعاء إلى الخميس بأقاليم بيسكاي وأستورياس وهويسكا ( شمال إسبانيا ) وكذا بإقليم هويلبا ( جنوب ) .

وكان شخصان قد لقيا مصرعهما أمس الأربعاء جراء سوء الأحوال الجوية في حوادث متفرقة أحدهما ببلدة غالداكاو ( بيسكاي ) يبلغ من العمر 65 سنة لقي مصرعه بعد أن تعثر وسقط على الأرض ليصاب بجروح خطيرة في الرأس ويفارق الحياة بسبب تساقط كميات كثيفة من الثلوج بينما توفي الثاني ببلدة هينوخوس ( إقليم هويلبا ) بجهة الأندلس بعد أن تعرض لإصابات بليغة جراء سقوط شجرة اقتلعتها قوة الرياح التي هبت على المنطقة .

وحسب مصادر من مصلحة الطوارئ فقد لقي شخص ليلة الأربعاء إلى الخميس مصرعه بسبب انخفاض حرارة الجسم بعد أن كان نائما في شاحنة مهجورة ببلدية ( كانغاس دي أونيس ) بمنطقة أستورياس .

وقالت مصالح الأرصاد الجوية إن منطقة أستورياس سجلت خلال الأيام القليلة الماضية انخفاضا في درجات الحرارة وصلت إلى ما تحت صفر درجة .

وبإقليم هويسكا ( شمال ) توفي ثلاثة أشخاص بسبب سوء الأحوال الجوية حيث لقي شاب ( 23 سنة ) مصرعه جراء انهيار جليدي حين كان يمارس رياضة التزلج على الجليد بينما قتل شخصان في حادثة سير بسبب كثافة تساقط الثلوج بالمنطقة .

ودفعت العواصف والأمطار التي همت مجموع التراب الإسباني وكذا الثلوج والرياح القوية وموجة البرد والصقيع التي تجتاح مختلف المناطق السلطات العمومية الإسبانية أمس الأربعاء إلى إلغاء مجموعة من الرحلات الجوية بالإضافة إلى إغلاق العشرات من المحاور الطرقية في وجه حركة السير والمرور إلى جانب تعليق الدراسة في مجموعة من المدارس والمؤسسات التعليمية .

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*