رشيد بلمحتار والتحقيق في “تسريبات الباكالوريا”: اتصلنا بالمسؤول عن “الفايسبوك” لانه على طريفه تم التسريب! قال هذا وهو جالس على “الكرسي الذي يبحث عنه!”

في اطار التداعيات التي عرفتها امتحانات الباكالوريا، من خلال تسريب أسئلة امتحانات الباكلوريا هذه السنة، انعقدت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب مؤخرا، حضرها الوزير الوصي رشيد بلمختار، الذي حوصر باسئلة مختلفة من طرف نواب المعارضة، الذي يمنمي اليها نائب صرح بانه كان على علم بالتسريب، من خلال توصل ابن شقيقه باوراق الامتحان والاجوبة قبل يومين، قبل تسريبها عبر مواقع التواصل الاجتماعي،”فايسبوك”، قال ايضا رشيد بلمختار قال بلمختار: ” اتصلنا مباشرة بالمسؤول على (الفايسبوك)، لانه عن طريقه تسربت الورقة التي كانت مطوية على اربعة، وتم بعد ذلك تصويرها خارج المكان الذي فتحت فيه الاطرفة”

مضيفا في رده على الاسئلة الموجهة اليه ،” ليست لدي أي معطيات اخفيها، فما زالت التحقيقات متواصلة، والخلية المكلفة بالجريمة الالكترونية التابعة للدرك الملكي، تقوم بتحرياتها في هذا الباب”. مطالبا من الجميع مساندته في حالة ما اذا اتخذ قرارات قاسية في هذا الشأن !، دون تحديد نوعية القرارات، التي سيتم اتخاذها.

فهل كان يقصد الرجل الذي ذكر السادة النواب ، بتجربته مع الراحل المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، ومعارضته الشديدة للوزير ام الوزارات آنذاك البصري. النائب “المحترم” الذي تستر بدوه عن جريمة يعاقب عليها القانون، شأنها شأن الوشاية الكادية، لبين “حنة يديه” مرة اخرى؟ ام يبحث عن “كرسي وهو جالس عليه” ولا اقول “المقولة الحقيقة” التي تشير الى الدابة؟.

م.أ

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.