أخبار عاجلة

خالد الصمدي يبحث بالرياض سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي

بحث كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد خالد الصمدي، اليوم الثلاثاء بالرياض، مع مسؤولين سعوديين، سبل تعزيز التعاون بين المغرب والسعودية في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي.
وأجرى السيد الصمدي، الذي يزور المملكة على رأس وفد يتكون من رؤساء جامعات وباحثين، مباحثات مع نائب وزير التعليم السعودي عبد الرحمن العاصمي، تناولت آفاق التعاون بين البلدين في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي، وسبل الاستفادة من الخطط والبرامج التطويرية التي تنفذها مؤسسات التعليم العالي في البلدين.
وعقد الوفد المغربي لقاءات مكثفة مع عدد من مسؤولي ورؤساء جامعات ومراكز أبحاث سعودية، تناولت تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين المؤسسات الجامعية المغربية والسعودية في مجالات البحث وبرامج التكوين والخطط التعليمية.
كما أجرى الوفد زيارات ميدانية لعدد من الجامعات بالعاصمة الرياض، منها الجامعة السعودية الإلكترونية، وجامعة الملك سعود، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تم خلالها إطلاع أعضاء الوفد على أنشطة وبرامج هذه المؤسسات، وإنجازاتها في مجالات البحث العلمي والتقني.
وأبرز السيد الصمدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالمناسبة، أن زيارة الوفد المغربي للمملكة، تهدف إلى الاطلاع على خبرات وتجارب مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بالسعودية “التي تعرف تحولا كبيرا على مستوى منظومة التربية والتعليم، سواء فيما يتعلق بالبحث العلمي أو بالجامعات الرقمية التي خطت فيها المملكة خطوات مهمة“.
وأضاف كاتب الدولة أن الزيارة تروم أيضا ربط صلات التعاون بين مسؤولي قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في البلدين، سواء على مستوى الجامعات ومراكز الأبحاث، أو على مستوى القطاعات الحكومية المشرفة على التعليم العالي والبحث العلمي.
وذكر في هذا الإطار بورشات العمل التي عقدها مسؤولون وخبراء في مجال البحث العلمي بالبلدين، خلال السنوات الأخيرة (2014 و2015 و2016) والتي شملت الأبحاث والدراسات في علوم الصحة والصناعات الغذائية، والنانو تكنولوجيا والطاقات المتجددة وخاصة الطاقة الشمسية.
وشدد السيد الصمدي على أهمية الاستفادة من تجربة الجامعات السعودية في مجال البحث العلمي، لاسيما وأنها “وثيقة الصلة بالجامعات الانجلوساكسونية وخاصة البريطانية والأمريكية، وتمكنت من تكييف الخبرات والتجارب الأمريكية والبريطانية مع الواقع العربي وإمكاناته وخصوياته الثقافية والاجتماعية“.
ويذكر أن زيارة الوفد المغربي للمملكة، التي تتواصل غدا بعقد لقاءات وزيارات ميدانية لمؤسسات جامعية أخرى، تندرج في إطار التحضير لأشغال الدورة ال13 للجنة المشتركة، المغربية السعودية، التي تحتضنها الرباط خلال العام الجاري، برئاسة وزيري خارجية البلدين.

ح/م

 

 

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قطاع السيارات في 2018: ارتفاع متواصل للمبيعات في أفق تسجيل رقم قياسي جديد

تمكن سوق السيارات بالمغرب، على مدى الأشهر الماضية، من تعزيز تموقعه، مسجلا إنجازا هاما آخر...