نبذة عن المرشحين الثمانية للانتخابات الرئاسية الروسية

في ما يلي نبذة عن المرشحين الثمانية للانتخابات الرئاسية الروسية التي ستجرى اليوم الأحد:
فلاديمير بوتين (65 عاما): مرشح مستقل، وهو الرئيس الحالي للبلاد وفي حال فوزه بالانتخابات ستكون هذه الفترة الرئاسية الرابعة بالنسبة له.
ولد بوتين في 7 أكتوبر عام 1952 في لينينغراد (سان بطرسبورغ حاليا) وتخرج من كلية الحقوق من جامعة لنينغراد في عام 1975، وأدى خدمته العسكرية في جهاز أمن الدولة، وعمل في جمهورية ألمانيا الشرقية بالفترة من 1985 – 1990.
تولى منصب مساعد رئيس جامعة لينينغراد للشؤون الخارجية منذ عام 1990، ثم أصبح مستشارا لرئيس مجلس مدينة لينينغراد. كما تولى منصب رئاسة لجنة الاتصالات الخارجية في بلدية سان بطرسبورغ منذ يونيو 1991. وفي الوقت نفسه تولى منصب النائب الأول لرئيس حكومة مدينة سان بطرسبورغ منذ عام 1994.
أصبح نائبا لمدير ديوان الرئيس الروسي ورئيسا لإدارة الرقابة العامة في الديوان. منذ مارس 1997 وفي ماي 1998 أصبح نائبا أول لمدير ديوان الرئيس الروسي. وعين في يوليوز 1998 مديرا لخدمة الأمن الفيدرالية في روسيا الإتحادية، وتولى في الوقت نفسه منصب أمين مجلس الأمن في روسيا الإتحادية منذ مارس 1999. وفي غشت 1999 أصبح رئيسا لحكومة روسيا الإتحادية ،وذلك باختيار من الرئيس بوريس يلتسن.
تولى اختصاصات رئيس روسيا الاتحادية بالوكالة منذ 31 دجنبر 1999 بعد استقالة الرئيس بوريس يلتسن.
انتخب في 26 مارس 2000 رئيسا لروسيا الاتحادية.
تولى منصبه في 7 ماي 2000، وأعيد انتخابه للرئاسة في 14 مارس 2004 .
شغل منصب رئيس وزراء روسيا الاتحادية في فترة حكم الرئيس دميتري مدفيديف مابين عامي 2008-2012، قبل أن يعاد انتخابه لفترة رئاسية ثالثة.
يسعى بوتين إلى مواصلة نهجه السياسي الراهن، مع زيادة النفقات الاجتماعية، وأعرب أثناء الإعلان عن ترشحه عن أمله في كسب دعم الأوساط الاجتماعية والسياسية الواسعة داخل البلاد.
حصل بوتين خلال آخر استطلاع للرأي على تأييد نحو 70 في المائة من المستطلعة آراؤهم.
مكسيم سوراكين ، زعيم حزب “شيوعيو روسيا“. مرشح عن حزب “شيوعيو روسيا” الذي يترأسه، وهو يحمل درجة الدكتوراه في علم التاريخ.
أطلق على برنامجه الانتخابي تسمية “عشر ضربات ستالينية إلى الرأسماليةويسعى إلى اتخاذ حزمة من الإجراءات المطلوبة لـ”استعادة الاقتصاد الاشتراكي“.
ويحرص سورايكين في حال توليه الرئاسة على تأميم المؤسسات الكبرى في مجال الدفاع والنفط والغاز، بغية مضاعفة ميزانية البلاد مرتين وزيادة رواتب المواطنين.
حصل في آخر استطلاع للأري على دعم أقل من 1 في المائة من المواطنين المستطلعة آراؤهم
بوريس تيتوف، مرشح حزب (النمو): يعتبر بوريس تيتوف (57 عاما)، زعيم حزب النمو ومرشحه للانتخابات الرئاسية، من رجال الأعمال الناجحين و ينشط في مجال حقوق رجال الأعمال، ويشغل منصب مفوض حقوق رجال الأعمال لدى الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين.
بدأ حياته السياسية عام 2016 بخوض انتخابات الدوما (الانتخابات البرلمانية)، ويخوض الآن المنافسة على منصب رئاسة جمهورية روسيا الاتحادية.
يركز برنامج تيتوف الانتخابي على توفير المزيد من الحريات الاقتصادية عن طريق الحد من اعتماد الاقتصاد على قطاع السلع الأساسية وتطوير مجال الأعمال والتجارة والتشجيع على المنافسة في السوق.
كما يضع برنامجه الانتخابي ضمن أولوياته قضايا إدارة الأعمال والاقتصاد، ويرى أن تطوير الأعمال وإدارتها بشكل صحيح، تشكل نقطة انطلاق نمو روسيا على اعتبار أنها تتيح زيادة الواردات في خزينة الدولة وتقوي العملة الروسية الروبل.

سيرجي بابورين مرشح (حزب الاتحاد الاجتماعي الروسي): ولد سيرغي بابورين عام 1959 في كازاخستان، وقضى طفولته في سيبيريا، وانخرط في العمل السياسي منذ أن كان يبلغ من العمر 30 عاما.
وعندما كان بابورين نائبا في المجلس السوفيتي الأعلى لجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفييتية، عارض انهيار الاتحاد السوفييتي بشدة.
يخوض بابورين حملته الانتخابية بعنوان “تعزيز دور روسيا في منظمة شنغهاي للتعاون والبريكس”، ويتزعم بابورين الحزب السياسي الوطني المحافظ “الاتحاد الوطني الروسي”، الذي رشحه للرئاسة.
كسينيا سوبتشاك (حزب المبادرة الاجتماعية الليبرالي): ولدت كسينيا سوبتشاك (36 عاما) في عائلة الراحل أناتولي سوبتشاك الحقوقي المشهور، وعمدة مدينة لينينغراد سابقا، والذي عمل في فريقه فلاديمير بوتين في تسعينات القرن الماضي.
تخرجت سوبتشاك، التي ترشحت لخوض انتخابات الرئاسة الروسية عن حزب “المبادرة الاجتماعية” الليبيرالي ،وتخوض السباق الرئاسي تحت شعار “مرشحة ضد الجميع”،من معهد العلاقات الدولية في موسكو عام 2004 ،وحصلت على درجة ماجستير في العلوم السياسية ثم بدأت مشوارها بتقديم عدد كبير من البرامج التلفزيونية الاجتماعية والترفيهية.
شاركت في مظاهرات المعارضة بعد الانتخابات البرلمانية 2011 والانتخابات الرئاسية 2012، وأصبحت عضوا في مجلس تنسيق المعارضة الروسية ،الذي انتهى عمله عام 2013.
متزوجة من الممثل ماكسيم فيتورغان، وأنجبت منه طفلا اسمه بلاتون سنة 2016.
وتطالب بتغييرات ليبرالية في سياسات البلاد الداخلية والخارجية، مع تقليص نفوذ الكنيسة الأرثوذكسية في المجتمع، وإلغاء قانون حظر الترويج للتحول الجنسي، وإقامة علاقات شراكة مع الولايات المتحدة وأوكرانيا وسحب القوات الروسية من سوريا، والإفراج عن “المعتقلين السياسيين“.
حصلت في آخر استطلاع للرأي على نسبة تأييد بلغت 2 في المائة فقط من المواطنين الروس.
غريغوري يافلينسكي ، حزب يابلوكو “التفاحة: ولد غريغوري يافلينسكي في مدينة لفوف الأوكرانية عام 1952 وتخرج من معهد بليخانوف للعلوم الاقتصادية، ثم حصل على الدكتوراه في العلوم الاقتصادية.
دخل يفلينسكي عالم السياسة عام 1990 حيث انتخبه البرلمان نائبا لرئيس الوزراء ورئيسا للجنة الدولة للإصلاح الاقتصادي.
يافلينسكي معروف بصياغته برنامج الـ”500 يوم” الاقتصادي، وهو خطة الانتقال من الاقتصاد الاشتراكي إلى اقتصاد السوق.
وكان أحد مؤسسي الحزب “يابلوكو” (التفاحة) عام 1993، وترشح لمنصب الرئاسة عن هذا الحزب ثلاث مرات أعوام 1996، 2000 و2012 لكن في المرة الأخيرة لم تسمح لجنة الانتخابات المركزية له بالمشاركة في الانتخابات لكون 23 في المائة من التوقيعات التي جمعها كانت نسخا مصورة وليست أصلية مما حتم بطلانها حسب قانون الانتخابات الروسي.
ترشح يافلينسكي لانتخابات الرئاسة للمرة الرابعة، وتعهد في حال توليه الحكم بتطوير اقتصاد البلاد والتنحي عن “المغامرات الجيوسياسية” من جانب آخر.
ووعد يافلينسكي بتطبيع العلاقات مع الغرب والاعتراف بعدم شرعية انضمام القرم إلى روسيا، وعقد مؤتمر دولي لتحديد الوضع القانوني لشبه جزيرة القرم، وسحب القوات الروسية من سوريا، و”وقف جميع أنواع دعم الانفصاليين في أوكرانيا“.
ويافلينسكي متزوج وله ابنان.
حصل في آخر استطلاع للرأي على نسبة تأييد بلغت 1 في المائة فقط.
بافيل غرودينين: ولد بافيل غرودينين في موسكو عام 1960. تخرج من الجامعة الزراعية الهندسية الحكومية، وبعد حصوله على شهادة الهندسة، عمل عدة سنوات في المؤسسة الزراعية الحكومية باسم لينين.
وعين غرودينين رئيسا للمؤسسة الزراعية عام 1995، وهي اليوم تعتبر من المؤسسات الزراعية الأكثر نجاحا في روسيا وأكبر منتج للفراولة في البلاد.
دخل غرودينين السياسة عام 1997 عندما تم انتخابه لأول مرة في مجلس الدوما الإقليمي لموسكو.
ورشح لمنصب الرئاسة من قبل الحزب الشيوعي في دجنبر 2017 ،واختار شعارا لحملته الانتخابية “العدالة – الوطن – الشعب“.
 فلاديمير جيرينوفسكي: ولد فلاديمير جيرينوفسكي ،الذي يترشح للانتخابات الرئاسية للمرة السادسة على التوالي منذ سنة 1991، في جمهورية كازاخستان السوفيتية عام 1946 ،وتخرج من معهد اللغات الشرقية عام 1970 قسم اللغة التركية.
وفي السبعينات درس في كلية الحقوق في جامعة موسكو، وحصل على درجة علمية في الفلسفة.
وفي 1973-1975 كان عضوا في لجنة الدفاع عن السلام في الاتحاد السوفيتي وأسس عام 1989 الحزب الليبرالي الديمقراطي للاتحاد السوفيتي باعتباره أول حزب منافس للحزب الشيوعي الحاكم آنذاك.
وخاض جيرينوفسكي الانتخابات الرئاسية خمس مرات أعوام 1991 و1996 و2000 و2008 و2012 لكنه فشل في جميعها.
فلاديمير جيرينوفسكي متزوج، وهو أب لإيغور ليبيديف رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الليبرالي الديمقراطي في مجلس “الدوما” الروسي.
وتعهد جيرينوفسكي إذا فاز في الانتخابات المنتظرة في الـ18 من الشهر الجاري، بإدخال إصلاحات اجتماعية وسياسية جذرية في مجالات مختلفة، وإلغاء العقوبة الجنائية على “التطرف” و”مخالفة قانون التظاهر” ،التي تحمل حسب رأيه صبغة سياسية.
ويقترح جيرينوفسكي حل مجلس الاتحاد الروسي وتسليم جميع صلاحياته إلى الدوما” (مجلس النواب)، ليصبح البرلمان الروسي أحادي الغرفة لتفعيل دوره السياسي.
جيرينوفسكي معروف بحدة لسانه تجاه خصومه ،وكثيرا ما تورط في الفضائح في البرامج التلفزيونية الحوارية، أما أسلوب خطابه السياسي فكثيرا ما يلمس فيه الخبراء “الشعبوية والديماغوجية“.
حصل في آخر استطلاع للرأي على المركز الثالث بعد بوتين وغرودينين وبنسبة تأييد بلغت 5 في المائة.

 حدث/ومع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*