“يعد الانتقادات التي وجهت لها إثر تصريحات ضد أحد أحزاب المعارضة”: وزيرة العدل النرويجية تعلن استقالتها لتجنب أزمة حكومية!

أعلنت وزيرة العدل النرويجية، سيلفي ليستهوغ، اليوم الثلاثاء، عن استقالتها من منصبها بعد الانتقادات التي وجهت لها إثر تصريحات ضد أحد أحزاب المعارضة.

وجاءت استقالة ليستهوغ، المنتمية لحزب التقدم اليميني الشعبوي (المناهض للهجرة)، بعد ردود الفعل القوية التي عبرت عنها أحزاب سياسية وشخصيات مدنية ضد تصريحاتها واحتمال مصادقة البرلمان على ملتمس لسحب الثقة منها.

وكان قد تقدم الحزب الأحمر بملتمس لدى البرلمان النرويجي من أجل سحب الثقة من وزيرة العدل، حيث عبرت العديد من الأحزاب المعارضة عن تأييدها لهذه الخطوة.

وكانت سيلفي ليستهوغ قد اتهمت، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حزب العمال المعارض بأنه يعتبر “حقوق الإرهابيين أهم من أمن الأمة”.

وأتى موقفها لكون أحزاب المعارضة عارضت مقترحا لتجريد المقاتلين الأجانب من جنسيتهم النرويجية بدون الخضوع لجلسة استماع بالمحكمة.

وأكد العديد من المسؤولين في اليمين النرويجي أن الوضع صعب وهناك أزمة حكومية حقيقية، وقد تتفاقم إذا لم يتم حل المشكل الذي تسبب فيه سيلفي ليستهوغ.

وكالات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*