لوموند أفريك : الجزائر ترفع من وتيرة طرد مهاجرين ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء

كتب الموقع الفرنسي المتخصص في الشؤون الإفريقية (لوموند أفريك) أن الجزائر تسرع وتيرة طرد مهاجرين ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء ، مبرزا أنه في ظرف بضعة أسابيع تم توقيف مئات الأشخاص من أجل نقلهم إلى الحدود مع النيجر و مالي .
وأوضح الموقع أنه منذ بداية السنة قامت الجزائر بطرد مئات المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء إلى حدودها الجنوبية، مايؤكد تشديد سياستها الخاصة بالهجرة ، مسجلا أنه في الفترة ما بين 3 و 13 فبراير، تم ترحيل أزيد من 500 شخص إلى الحدود مع النيجر.
وأضاف المصدر ذاته أنه بعد عمليات توقيف في مختلف المدن الجزائرية تم نقل هؤلاء المهاجرين إلى تامنراست على بعد 1.800 كلم من جنوب الجزائر ، حيث تم احتجازهم في معسكر لعدة أيام قبل نقلهم على متن شاحنات إلى الحدود .
وأبرز الموقع أنه منذ دجنبر 2016 ، تنامت عمليات اعتقال المهاجرين المنحدرين من بلدان مختلفة بإفريقيا الغربية وإفريقيا الوسطى وترحيلهم في مجموعات، مضيفا أنه في فاتح مارس ، قامت القوات باعتقال عشرات الأشخاص في مدينة غرداية على بعد 600 كلم من جنوب الجزائر.
وذكر نقلا عن شهادات ،أن معظمهم كانوا عمالا . و قد تم اقتيادهم إلى الحدود المالية على مقربة من المدينة الجزائرية بورج باجي مختار، مشيرا إلى أن هؤلاء الأشخاص أكدوا أنهم مشوا على أقدامهم حوالي ست ساعات في الصحراء .
وسجلت أنه في الفترة ما بين 7 و 11 مارس تم توقيف العشرات من المهاجرين في العديد من الأوراش المختلفة بالعاصمة ، البعض منهم يعملون في مباني في أحياء راقية في سيدي يحي ووحدات سكنية اجتماعية تم بناؤها من قبل مقاولة تركية في الضاحية الغربية ، مسجلا انه لأول مرة يوم السبت 17 مارس نفذت اعتقالات في وهران ثاني مدينة في البلاد.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*