مجموعة العمران تعزز استراتيجية القرب من الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا

عززت مجموعة العمران من استراتيجية القرب من الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا من خلال قافلتها الدولية التي تحط الرحال ببروكسل من 24 إلى 26 مارس الجاري.

فبعد مدينة مونبوليي، تشكل العاصمة البلجيكية المحطة الثانية لهذه القافلة الخامسة التي ستجوب على مدى هذه السنة إثني عشر مدينة في أوروبا، وإفريقيا، والشرق الأوسط وكندا.

وأوضح رئيس المجلس المديري للعمران بدر كانوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المجموعة تسعى من خلال تنظيم هذه القافلة إلى لقاء المغاربة المقيمين في الخارج وتقديم عرضها المتنوع من المنتوجات العقارية (بقع أرضية، شقق، سكن اجتماعي، ….).

وقال إن هذه القافلة ” تمكننا أيضا من الاطلاع على حاجيات وانتظارات مواطنينا المقيمين بالخارج وإشراكهم في مختلف مشاريع المجموعة “.

وأكد بدر كانوني أن العمران تضع الجالية المغربية المقيمة بالخارج في قلب أولوياتها، مشيرا إلى أن المجموعة ” تكثف جهودها من أجل هذه الفئة ” من خلال تنظيم مبادرات وتظاهرات بالخارج والمشاركة في المعارض الدولية للعقار.

وأضاف أن فتح فرع للعمران بباريس سيمكن المجموعة من تعزيز حضورها بالخارج والاقتراب أكثر من المغاربة المقيمين بأوروبا والإنصات إليهم بشكل دائم.

وقال إن خطوات القرب هاته اتجاه أفراد الجالية المغربية بالخارج ” مهمة جدا بالنظر إلى أنها تعطينا الفرصة للمساهمة وتعزيز هذا الرابط الاستثنائي الذي يوحد مغاربة العالم مع بلدهم الأصلي ” مضيفا أن العمران تطلق خلال فترة العطلة الصيفية على مستوى مكاتبها ال 72 بالمغرب حملات خاصة موجهة لمغاربة العالم.

وبعد بروكسل ستزور قافلة العمران إلى غاية نونبر 2018 كلا من فرنسا وإيطاليا وألمانيا والسينغال والإمارات العربية المتحدة والعربية السعودية وكندا.

ومع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*