برقية ولاء وإخلاص إلى جلالة الملك من رئيس مجلس المستشارين بمناسبة اختتام دورة أبريل للسنة التشريعية 2014-2015

توصل الديوان الملكي ببرقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس من رئيس مجلس المستشارين السيد محمد الشيخ بيد الله، وذلك بمناسبة اختتام دورة أبريل للسنة التشريعية 2014-2015.

وأعرب السيد بيد الله في هذه البرقية، أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أعضاء المجلس لجلالة الملك عن أسمى آيات التقدير مقرونة بأخلص عبارات الولاء والإخلاص.

وقال السيد بيد الله ” لقد توجت أشغال مجلس المستشارين، يا مولاي، خلال هذه الدورة بحصيلة غنية في مجالات التشريع ومراقبة العمل الحكومي وأجرأة تقييم السياسات العمومية لأول مرة، والدبلوماسية البرلمانية والانفتاح على المحيط الخارجي للمجلس، بما فيه المجتمع المدني، وذلك بفضل تضافر جهود كافة مكونات المجلس استلهاما للتوجيهات النيرة الواردة في الخطابات المولوية السامية الموجهة للبرلمان”.

وأضاف أن المجلس وافق على 61 نصا قانونيا، منها 8 قوانين تنظيمية وأجابت الحكومة عن 247 سؤالا شفهيا من بين 336 سؤالا، واستقبل 24 وفدا دبلوماسيا رفيع المستوى وأوفد 23 بعثة إلى خارج أرض الوطن في مهام دبلوماسية مختلفة.

وقال إن مجلس المستشارين ” يواكب يا مولاي بتقدير وإعجاب كبيرين الإنجازات المهيكلة والباهرة لجلالتكم في مختلف المجالات، والتي مكنت بلادنا من بناء نموذج ديمقراطي تنموي متفرد في ظل الأمن والاستقرار والطمأنينة الذي تنعم به بلادنا رغم محيط جهوي ودولي شديد الاضطراب ، مما كرس إشعاع بلادنا جهويا ودوليا وزاد مصداقيتها توهجا على صعيد المنتظم الدولي”.

وتضرع السيد بيد الله في ختام هذه البرقية إلى الله العلي القدير بأن يحفظ جلالة الملك بما حفظ به الذكر الحكيم ويديم على جلالته نعم الصحة والعافية ويحقق في عهد جلالته ما يرجوه لمملكته السعيدة ، ولشعبه الوفي من تقدم ورقي وازدهار، وأن يقر سبحانه وتعالى عين جلالته بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ، وشقيقته صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة ويشد أزره بصنوه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

 

التعليقات مغلقة.