أخبار عاجلة

عبد السلام الخمليشي: ما بين 600 ألف و700 ألف مغربي مصابون بداء الصرع

أفاد رئيس مؤسسة الحسن الثاني للوقاية ومكافحة أمراض الجهاز العصبي، البروفيسور عبد السلام الخمليشي، اليوم الأربعاء بالرباط، بأن عدد المغاربة الذين يعانون من داء الصرع يتراوح ما بين 3 و5 في المائة، أي ما يعادل 600 ألف إلى 700 ألف شخص بالبلاد.
وأوضح البروفيسور الخمليشي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش أسبوع تكويني في موضوع “جراحة الأشكال المعقدة لمرض الصرع” نظم من 26 إلى 30 مارس الجاري، أنه في حالة لم يعالج هذا المرض مبكرا، فقد يؤدي إلى تأخر حركي وشلل وإعاقات مختلفة.
وأضاف أنه إذا لم تنجح حصص العلاج في وقف نوبات المرض فإن تقنية “فصل التواصل بين نصفي الدماغ” تصبح ضرورية؛ مبرزا أن هذه التقنية تتمثل في قطع التواصل بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر، ويصبح بذلك علاجا لبعض أنواع الصرع المستعصية على العلاجات الطبية.
وأشار البروفيسور الخمليشي إلى أن هذه التقنية المتقدمة هي معقدة وصعبة الإنجاز، وأنه لا يوجد أي جراح في المغرب أو في إفريقيا يقوم بممارستها، ومن هنا تأتي أهمية تنظيم هذا التكوين الذي سمح، بالإضافة إلى التكوين النظري للجراحين المغاربة، بالقيام بعمليات فصل التواصل بين نصفي الدماغ بمساعدة بروفيسورات مرموقين أمثال سرات شان درا، ومانجاري تريباثي، القادمين من مركز “أول إنديا أنستيتيوت فور ميديكال ساينس“.
من جهته، أوضح رئيس مركز “أول إنديا أنستيتيوت فور ميديكال ساينس، البروفيسور سرات شان دار، أن هذه الدورة مكنت فرق الجراحين من الانكباب على الأشكال الأكثر تعقيدا من جراحة داء الصرع، خصوصا تقنية “فصل التواصل بين نصفي الدماغ“.
وأوضح البروفيسور شان درا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم، خلال هذا الأسبوع، إجراء العديد من الاستشارات الطبية وبعض العمليات ذات الطابع المعقد، والتي تكللت بالنجاح، ومكنت بذلك من تقاسم المعارف حول هذه التقنية الجديدة مع الجراحين المغاربة.
وذكر السيد شان درا أن الصرع هو مرض عصبي شائع، مبرزا أن قرابة 70 في المائة من الأشخاص المصابين بالصرع يتلقون العلاج بفضل الأدوية، في حين أن 30 في المائة من المرضى يستمرون في التعرض للنوبات على الرغم من تناولهم للعديد من الأدوية.
وأوضح أن هذه الفئة من المصابين (30 في المائة) هم في حاجة إلى تقييم لتحديد ما إذا كانت حالتهم في حاجة لتدخل جراحي يرتكز على تقنية “فصل التواصل بين نصفي الدماغ“.
من جانبها، رحبت سفيرة الهند في الرباط، السيدة كايا باهشتاريا، بتنظيم هذا الأسبوع التكويني، الذي هو ثمرة التعاون بين المغرب والهند في مجال الصحة من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات.
وتندرج هذه المبادرة في إطار التعاون جنوب/جنوب الذي يتيح لكلا البلدين التعاون في العديد من المجالات، خاصة مجال الصحة من أجل توفير خدمات صحية عالية الجودة.
وتهدف هذه الدورة التكوينية، التي نظمتها مؤسسة الحسن الثاني للوقاية ومكافحة أمراض الجهاز العصبي، بالمركز الوطني للترويض والعلوم العصبية بالرباط، ويشرف عليها البروفيسور سرات شان درا، والبروفيسورة مانجاري تريباتي، إلى تعريف الجراحين المغاربة على تقنية فصل التواصل بين نصفي الدماغ.

 حدث/ومع

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“حادث انحراف قطار” جلالة الملك يصدر تعليماته لوزيري الداخلية والتجهيز والنقل واللوجيستك والماء اللذين انتقلا إلى مكان الحادث قصد نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالرباط

على إثر الحادث المفجع لانحراف قطار يربط بين الرباط والقنيطرة، على مستوى منطقة بوقنادل، اليوم...