علاقات التعاون الثنائي محور مباحثات وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وكاتب الدولة بوزارة الدفاع ووزارة الشؤون الخارجية بسنغافورة

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، اليوم الخميس بالرباط، مباحثات مع السيد محمد مالكي بن عثمان، كاتب الدولة بوزارة الدفاع ووزارة الشؤون الخارجية بجمهورية سنغافورة، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة.

وهمت المباحثات التي أجراها الطرفان، جودة العلاقات الثنائية، لاسيما بعد الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2005 لسنغافورة، وكذا ترشيح المغرب للحصول على وضع شريك للحوار القطاعي لدى رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، التي تتولى سنغافورة رئاستها الدورية.

وخلال زيارته للمغرب، التي تتواصل إلى غاية 2 أبريل، سيتباحث كاتب الدولة السنغافوري مع العديد من أعضاء الحكومة، لاسيما المكلفين منهم بإدارة الدفاع الوطني، والتجارة والصناعة، والسياحة والشؤون الإسلامية.

وبالموازاة مع زيارة السيد محمد مالكي بن عثمان، سيجري وفد اقتصادي سنغافوري مكون من مسيري شركات كبرى، لقاءات مع ممثلين عن مختلف القطاعات الوزارية، وكذا من القطاع الخاص لاستكشاف فرص التعاون والاستثمار التي توفرها المملكة في مجالات واعدة كالهندسة والبنيات التحتية والصناعة الغذائية، والطيران والكهرباء.

ويندرج الاهتمام الذي يوليه المغرب لسنغافورة التي تعتبر محورا تجاريا بآسيا ورابع قوة مالية عالمية، في إطار مبادرات المملكة الرامية إلى تنويع الشركاء الدوليين والانفتاح على فضاءات جيو-سياسية جديدة، بينما تتوخى سنغافورة تكريس وضع المغرب كشريك اقتصادي رئيسي في مجالات ذات مؤهلات مهمة، وكبوابة مثلى نحو افريقيا.

ومع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*