نقل نقل رضيعة “خدج” بواسطة المروحية الطبية من كلميم الى مراكش ! ووالدتها الى المركز الاستشفائي بالعيون

تم صباح الأربعاء، نقل رضيعة “خدج” بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش، التابعة للمديرية الجهوية للصحة بالعيون، مرفوقة بطاقم طبي وشبه طبي، من كلميم إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، في حين تم نقل والدتها إلى المركز الاستشفائي الجهوي بالعيون، قصد مواصلة الاستشفاء والعلاج والاستفادة من حصص في تصفية الكلي.

وتجدر الاشارة ، الى أم الرضيعة ( 33 سنة) ولجت مستشفى محمد الخامس بالداخلة قصد الولادة ، ونظرا للمضاعفات التي ظهرت عندها، فقد تمت الولادة بالعملية القيصرية. إثر ذلك، قرر الفريق الطبي نقل الأم إلى المركز الاستشفائي الجهوي بالعيون، ونقل الرضيعة إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، إلا أن سوء الأحوال الجوية حالت دون أن تواصل المروحية طريقها إلى مراكش، وبقيت الرضيعة ليلة الثلاثاء / الأربعاء، ، بمستشفى كلميم إلى أن تحسنت الأحوال الجوية ليتم نقلها إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش في ظروف آمنة.

وقد تم نقل الرضيعة بواسطة المروحية الطبية بنجاح، وذلك بفضل التنسيق المحكم بين مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة SAMU وخدمة المصلحة المتنقلة للمستعجلات والإنعاش SMUR بالعيون والمندوبية الإقليمية للصحة بكلميم والمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، والذي شمل النقل والاستقبال.

وبهذا التدخل الطبي الاستعجالي تكون هذه الحالة العاشرة التي يتم نقلها بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش بجهة العيون،  يكون  التدخل الاستعجالي بواسطة المروحية الطبية  قد ساهم،  ويساهم شكل إيجابي، في تطوير التكفل بالمرضى الذين يوجدون في حالات حرجة خاصة المتواجدين بالمناطق النائية والصعبة الولوج بالمناطق الصحراوية للمملكة .

 

التعليقات مغلقة.