خارج الحدود: باحث أردني يسجل “براءة اختراع لعلاج الأورام السرطانية” بدون جراحة!

سجل الباحث الأردني في جامعة مينيسوتا الأميركية الدكتور عماد العبيني براءة اختراع في تصميم جهاز يعمل بالاشعة فوق الصوتية لمعالجة الخلايا السرطانية والاورام دون تدخل جراحي ودون تدمير الخلايا السليمة.

وتكمن فكرة الاختراع الجديد بالعلاج بالأشعة فوق الصوتية في جانبين مختلفين عن العلاج بالاشعة المتعارف عليه يتمثل أولهما بالسرعة والدقة والتعامل مع الخلايا المستهدفة مهما تناهى صغر حجمها حتى وإن كانت متحركة وغير ثابتة ودون التأثير على الخلايا السليمة.

وأوضح الباحث العبيني في تصريحات لوكالة الأنباء الاردنية اليوم أن هذه التقنية المتقدمة سجلت نجاحا كبيرا عند تطبيقها على الحيوانات الكبيرة التي تتشابه أجهزتها وانسجتها مع الانسان الى حد ما وسيتم تطبيقها على المرضى نهاية العام الحالي بعد انتهاء انتاج الجهاز من الشركة المختصة التي فازت بعطاء انتاجه .. مشيرا الى تسجيله رسميا في الجامعة باسم مختبر العبيني.

وأكد أن هذه التقنية تساعد بتوفير الوقت والجهد والكلفة على المريض والفريق المعالج والمؤسسة الطبية التي تجرى فيها إذ يحتاج العلاج وفق المواصفات التي يوفرها الجهاز لفترة زمنية قليلة مقارنة مع غيرها من طرق العلاج بالاشعة وبامكان المريض مغادرة المستشفى أو المركز الطبي المعتمد بعد أقل من 24 ساعة إذ لا يحتاج لفترات اقامة طويلة.

ونوه العبيني إلى أن التقنية الجديدة في العلاج بالأشعة فوق الصوتية ترتكز على قدرة الجهاز على رفع درجة حرارة الخلية المستهدفة إلى حوالي 60 درجة مئوية خلال ثانية واحدة أو أقل ما يؤدي الى موتها وتحطيمها دون أن تتأثر الخلايا المجاورة ودون أن ترتفع حرارة الجسم تبعا لذلك وبقائها ضمن معدلها الطبيعي وبلا أي تداخل جراحي من أي نوع.

وأشار الباحث العبيني إلى أن هذه التقنية تعطي مزيدا من الامل لعلاج أنواع من السرطانات خصوصا سرطان الكبد وعلاج الشرايين والاوردة باعتبارها خيارا فعالا في التعامل مع مثل هذه الحالات وتقلل الوقت والجهد والكلفة والألم نظرا لسرعتها ودقتها ومعرفة الاستجابة الفورية للجسم لتقبل العلاج بها.
حدث كم:المصدر/البيان/وام

الصورة من الارشيف

التعليقات مغلقة.