أخبار عاجلة

الحبيب المالكي: استكمال عضوية مجلس النواب في برلمان عموم إفريقيا استحقاق هام يميز الدورة التشريعية الربيعية

أكد رئيس مجلس النواب، السيد الحبيب المالكي، اليوم الجمعة، أن الدورة التشريعية الربيعية الحالية ستتميز باستحقاق هام يتمثل في استكمال عضوية المجلس في برلمان عموم إفريقيا خلال الدورة القادمة لهذا البرلمان، المرتقب انعقادها من 9 إلى 22 مايو المقبل بجنوب إفريقيا.
وقال السيد المالكي، في كلمة خلال افتتاح الدورة التشريعية الثانية من السنة التشريعية 2017- 2018 لمجلس النواب، إن هذا الانضمام سيكون حاسما بالنسبة للمغرب، بعد أن استعاد مقعده في الاتحاد الإفريقي، وبالنظر إلى المكاسب الحاسمة التي تحققها المملكة في إفريقيا، بفضل سياسة واستراتيجية صاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تعطي الأولوية للتعاون جنوب – جنوب والمتوجهة نحو المستقبل.
وأضاف أنه “ما من شك في أن عضويتنا في هذا البرلمان، ستعزز مكانة مجلسنا في القارة الإفريقية”، مسجلا نجاح المجلس في توطيد علاقات راسخة ومؤسسية مع عدد من البرلمانات الوطنية بها وكذا مع البرلمانات الجهوية، من قبيل برلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، “الذي أرسينا معه حوارا مؤسسيا ونظمنا معه أنشطة تهم حال ومستقبل القارة“.
وشدد رئيس المجلس على أن إعطاء الأولوية للقارة الإفريقية لا يثني عن الاهتمام بمجالات جغرافية أخرى، مستعرضا في هذا الإطار ترسيخ الحضور من خلال شعب مجلس النواب ضمن هياكل برلمانية متعددة الأطراف على الصعيدين الإقليمي والدولي، من قبيل الاتحاد البرلماني الدولي الذي عمل في إطاره على تحقيق مكسب يتعلق بوضع القدس الشريف، إذ صادقت الدورة 138 للاتحاد مؤخرا بجنيف على توصية في هذا الصدد، ترفض قرار الرئيس الأمريكي بشأن اعتبار القدس الشريف عاصمة لإسرائيل.
وفي مجال الدبلوماسية البرلمانية أيضا، يضيف السيد المالكي، يرتقب أن يحتضن البرلمان المغربي أشغال المنتدى البرلماني المغربي – الفرنسي خلال يونيو 2018، فضلا عن المشاركة في أشغال المنتدى البرلماني المغربي الإسباني.
من جهة أخرى، وفي سياق الدينامية التشريعية التي عرفها مجلس النواب خلال الفترة ما بين الدورتين، والتي تميزت بعقد دورة استثنائية بطلب من الحكومة، سجل السيد المالكي أنه تمت المصادقة، خلال هذه الدورة، على ثلاثة مشاريع قوانين، مضيفا أن الأمر يتعلق بقوانين ذات أهمية كبرى بالنسبة للنسيج الاقتصادي الوطني وتقوية المقاولة الوطنية ومساعدتها من جهة، وتكريس التكافل الأسري والاجتماعي من جهة أخرى، ومشيرا إلى أن مشاريع النصوص التي عرضت للمناقشة والتصويت خلال الدورة الاستثنائية، تعكس الدينامية التشريعية الوطنية واليقظة في ضرورة إيجاد الأجوبة التشريعية الضرورية للإشكالات والمعضلات والقضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المطروحة.
وسجل أن الفترة الفاصلة بين الدورتين تميزت أيضا بمواصلة اللجان النيابية الدائمة أشغالها إذ صادقت على 11 مشروع قانون ومشروع مرسوم واحد، مؤكدا أنه يتعين على مجلس النواب تسريع أشغاله والحرص على دراسة مشاريع النصوص المعروضة عليه والمصادقة عليها والبالغ عددها 19 مشروع نص قيد الدرس باللجان النيابية.
وأضاف أن جدول أعمال هذه الدورة يتضمن أيضا مناقشة تقرير المجموعة الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية، والذي تمحور هذه السنة حول البرنامج الطرقي بالمناطق الجبلية، مشددا على أهمية هذا الاختصاص المكفول دستوريا للبرلمان في إعمال مبادئ ربط المسؤولية بالمحاسبة، والشفافية، وتجويد الخدمات العمومية وتبين أثر السياسات العمومية على المجتمع.
وسيواصل المجلس، حسب السيد المالكي، أداء مهامه الرقابية على مستوى الجلسات العامة، وفي إطار اللجان النيابية الدائمة، إذ سيعمل في هذا الإطار على مناقشة تقارير المهام الاستطلاعية الجاهزة، واستكمال أعمالها.
حدث/ومع

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير العدل محمد أوجار: فاعلية المحاكم مؤشر “جد مهم” على جودة مناخ الأعمال

أكد وزير العدل السيد محمد أوجار، اليوم الجمعة بالرباط، أن فاعلية المحاكم مؤشر “جد مهم”...