انطلاق فعاليات الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي للموارد البشرية بدبي بمشاركة المغرب

انطلقت، اليوم الاثنين بدبي، فعاليات الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي للموارد البشرية الذي تنظمه الهيئة الاتحادية الإماراتية للموارد البشرية وذلك بمشاركة المغرب.

ويمثل المغرب في هذا المؤتمر، الذي ينظم على مدى يومين، الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، السيد محمد بنعبد القادر، كضيف شرف لهذا الملتقى الدولي الذي يعرف مشاركة خبراء ومهتمين بمجال الموارد البشرية من الامارات والعالم.

ويشكل المؤتمر منصة رائدة لتبادل أفضل الخبرات والممارسات المحلية والإقليمية والعالمية في مجال إدارة وتنمية رأس المال البشري، إضافة إلى تسليط الضوء على أبرز القضايا المرتبطة به والوقوف على أهم التحديات التي تواجهه ووضع الحلول المناسبة لتجاوزها.

ويستضيف هذا الملتقى، الذي ينظم تحت شعار “مستقبل الموارد البشرية يبدأ اليوم”، حوالي 500 خبير ومتخصص وأكثر من 20 متحدثا و 10 مؤسسات عالمية متخصصة في مجال الموارد البشرية، حيث سيتم استعراض أفضل الحلول العالمية الناجحة في مجال تنمية وتطوير رأس المال البشري وتمكينه.

وسيتم على هامش المؤتمر تكريم الفائزين بالدورة الأولى ل”جائزة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية لأفضل بحث علمي في مجال الموارد البشرية”، التي أطلقتها الهيئة أواخر العام الماضي، واستهدفت الطلبة والهيئة التدريسية في جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية العليا، وترمي إلى تعزيز دور الشباب في تطوير العمل الحكومي وترسيخ ثقافة الابتكار في عمل الموارد البشرية باستخدام أساليب البحث العلمي والتكنولوجيا.

وتهدف الجائزة، التي يبلغ إجمالي جوائزها 120 ألف درهم إماراتي (دولار واحد يناهز 3.65 درهم اماراتي)،على الخصوص، إلى تحفيز الشباب على مواصلة مبادراتهم البحثية ودراسة واقع العمل وتحدياته ومستقبل الموارد البشرية، إضافة إلى تجسيد الدور الحيوي للموارد البشرية في التميز ورفع مستوى الإنتاجية، وإشراك الجامعات – مدرسين وطلبة – في النهوض بمستوى الموارد البشرية وربطهم بالواقع المهني والعملي.

وتتمحور مواضيع المؤتمر حول”الموارد البشرية التحويلية ومتغيرات عالم الأعمال” و”استشراف المستقبل في تطوير استراتيجية رأس المال البشري” و”فهم اختبارات القياس النفسية وطرائق التقييم الحديثة” و”ابتكارات عالمية في أماكن العمل”، وغيرها من مواضيع تنمية المهارات القيادية.

كما يبحث المؤتمر عناصر تهيئة أماكن العمل، وما وراء التحول الرقمي، والفوائد التي تجنيها الشركات والمديرون من إتاحة المشاركة للموظفين في أماكن العمل، والاقتصاد التشاركي المبني على تقاسم الموارد البشرية والمادية، من حيث أنها تهدف في كليتها إلى تنمية رأس المال البشري، استنادا إلى المفاهيم الحديثة والمعايير العالمية المطبقة في هذا المجال، وذلك تحقيقا لأداء مؤسسي متميز وتناغم وظيفي، وخلقا لبيئة عمل محفزة لرأس المال البشري، وأيضا ترسيخا لثقافة الابتكار في بيئة العمل.

وينظم على هامش المؤتمر معرض يقدم أحدث المنتجات والحلول والخدمات التي تتيحها شركات ومؤسسات تقديم خدمات الموارد البشرية المبتكرة الرائدة.

ماب/حدث

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*