أخبار عاجلة

صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل تسليم الجوائز للفائزين بالدورة الـ 45 لجائزة الحسن الثاني والدورة الـ 24 لكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم للغولف

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الأحد بالغولف الملكي دار السلام بالرباط، حفل تسليم الجوائز للفائزين بالدورة الـ 45 لجائزة الحسن الثاني والدورة الـ 24 لكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم للغولف، اللتين نظمتا تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من 16 إلى 22 أبريل الجاري.

ولدى وصول صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، رئيس جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف، استعرض سموه تشكيلة من القوات المساعدة أدت التحية قبل أن يتقدم للسلام على سموه، على الخصوص، كل من السادة محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، ومحمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ورشيد الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة، إلى جانب عدد من الشخصيات.

وبعد أن تقدم للسلام على صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد كل من السيدين مارك ليشتنهاين رئيس لجنة “الدوري الأوروبي للمحترفات” وكيث بيلي الرئيس المدير العام لـ “الدوري الأوروبي”، التحق سموه بالمنصة الشرفية، حيث تابع نهاية منافسات جائزة الحسن الثاني للغولف.

وبعد الإعلان عن أسماء الفائزين والفائزات، سلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الجائزة الكبرى للفائز بالدورة الـ 45 لجائزة الحسن الثاني، الفرنسي ألكسندر ليفي، وكأس للا مريم للفائزة بالدورة الـ 24 السويدية جيني هاكلاند. وبعدما أخذت لسموه صورة تذكارية مع الفائزين، سلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الجوائز للاعبين واللاعبات الذين اعتلوا منصة التتويج في هاتين المسابقتين المتميزتين.

وفي كلمة بالمناسبة عبر السيد مارك ليشتنهاين رئيس لجنة “الدوري الأوروبي للمحترفات” عن عميق امتنانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لاضفاء جلالته الرعاية السامية على هذه التظاهرة الرياضية ولصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، رئيس جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف لدعمه الفعلي للغولف بالمغرب.

وأضاف أنه شرف كبير لحضور هذا الدوري، الذي تأسس بفضل الرؤية المتبصرة لجلالة المغفور له الحسن الثاني، مؤكدا أن هذين الدوريين يعدان تتويجا لرياضة الغولف للرجال والسيدات.

وأكد أن جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم أصبحتا موعدان لا محيد عنهما في البرنامج السنوي لرياضة الغولف على المستوى الدولي.

من جهته نوه كيث بيلي الرئيس المدير العام لـ “الدوري الأوروبي” بهذين الحدثين اللذين تطورا على مر السنين، مسجلا أن مسالك الغولف الملكي دار السلام تعتبر من بين الأحسن على المستوى العالمي.

وسجل أن المجهودات التي بذلتها الجامعة الملكية المغربية للغولف، تبرهن على الإرادة القوية لإنجاح وتطوير هذه الرياضة بالمغرب. ومن جانبه أكد السيد مصطفى الزين ، نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية للغولف و نائب الرئيس المنتدب لجمعية جائزة الحسن الثاني للغولف، أن المغرب هو البلد الوحيد في العالم الذي يستضيف في المدينة ذاتها وفي نفس الوقت منافسة خاصة بالذكور وأخرى خاصة بالإناث، تندرجان في أطار الدوري الأوروبي للمحترفين.

وأضاف، المتحدث ذاته أن هذه الدورة عرفت مشاركة أحسن لاعبي الغولف العالميين المصنفين في نادي المائة الأوائل .

كما أشاد السيد مصطفى الزين بالمستوى الذي ظهر به اللاعبون المغاربة خلال هاتين التظاهرتين كأحمد مرجان، الذي يمارس ضمن فريق جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف، واللاعب الهاوي أيوب إيد عمر اللذان استطاعا تجاوز مباراة السد، فضلا عن المحترفة المغربية مها الحديوي، التي حققت نتائج مشرفة .

وفي الختام سلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الجائزة الأولى لفريق المحترفة الإنجليزية جونسون تريش الفائز بمسابقة البرو- آم ، برسم منافسات كأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، كما سلم سموه الجائزة الأولى لفريق الثنائي المختلط الفائز بمسابقة البرو-آم برسم جائزة الحسن الثاني للغولف، والذي ضم السويدية جيني هاكلاند والأسترالي أندري دودت.

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأرجنتين: “الحكم الذاتي بالصحراء حل واقعي لنزاع مفتعل” موضوع محاضرة أكاديمية بكلية الدفاع ببوينوس أيريس

احتضنت كلية الدفاع بالعاصمة الأرجنتينية، بوينوس أيريس، محاضرة أكاديمية جرى خلالها تسليط الضوء على وجاهة...