حزب الحركة الشعبية: أمن وسلامة المغرب ووحدته الترابية لا يقبل غض الطرف أو التساهل مع أي جهة متآمرة مهما كانت المصالح الدبلوماسية أو الاقتصادية - حدث كم
أخبار عاجلة

حزب الحركة الشعبية: أمن وسلامة المغرب ووحدته الترابية لا يقبل غض الطرف أو التساهل مع أي جهة متآمرة مهما كانت المصالح الدبلوماسية أو الاقتصادية

أكد حزب الحركة الشعبية أن أمن وسلامة المغرب ووحدته الترابية خط أحمر، لا يقبل أي شكل من أشكال غض الطرف أو التساهل مع أي جهة متآمرة، مهما كانت المصالح الدبلوماسية أو الاقتصادية.

وعبر الحزب في بلاغ لأمانته العامة، عن تأييده التام لقرار المغرب السيادي والمشروع لقطع علاقاته الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإغلاق سفارتها بطهران، وذلك في ضوء الأسباب والدواعي الخطيرة التي تضمنها بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في هذا الشأن.

وأعرب عن شجبه الشديد لتورط بعض الجهات في مخطط عدائي خطير موجه ضد أمن المملكة، بواسطة تمثيليتها الدبلوماسية، وعبر تنظيم “حزب الله”، من خلال الدعم العسكري واللوجستي لجبهة “البوليساريو” الانفصالية.

وسجل رفضه للتبريرات الواهية التي تروج لها السلطات الإيرانية وإعلام تنظيم “حزب الله” في ردها على القرار المغربي، الذي يبقى سياديا في ما يخص قطع العلاقات، كما كان كذلك لما قرر المغرب بشكل إرادي استئناف هذه العلاقات سنة 2016.

وشدد على أن الأمن القومي المغربي والوحدة الترابية للوطن مسلمات ثابته لا تخضع لمنطق الظرفية السياسة الدولية ومتغيراتها، مجددا التأكيد على أن هذا القرار السيادي، الذي أملته معطيات ومعلومات دقيقة حول تورط جهات رسمية إيرانية في التآمر على المغرب، لا يمكنه بأي شكل من الأشكال أن يؤثر على العلاقات بين الشعبين الشقيقين المغربي والإيراني.

وعبر الحزب أيضا عن رفضه إقحام الجهات المتآمرة بعد انكشاف تورطها، لشعوب دول شقيقة في هذا الموضوع.

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد الأعرج: قطاع الثقافة منكب حاليا على إعداد مشروع قانون جديد يروم المحافظة على التراث الوطني الثقافي وحمايته وتثمينه

قال وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، اليوم الاثنين بالرباط، إن قطاع الثقافة منكب حاليا...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.