بعد المراجعة الاخيرة لـ”الحسابات الانتخابية”: لائحة رؤساء الجهات الاثنتى عشرة “حسب مؤشرات الموقع “!

.. واخيرا .. وبعدما تم “مراجعة الحسابات” الانتخابية الجهوية، وتصحيح الخطأ في احد المحاضر بالعرائش، تبين من خلاله بان تحالف الاغلبية، يتوفر على 32 مقعد على مستوى جهة طنجة، تطوان ،الحسيمة، والمعارضة على 31 مقعد، والتي كانت في السابق ترجح كفة الياس العماري، للظفر بالجهة، لكن رغم ذلك لم يكن الرقم هو الحاسم، بل كانت هناك حسابات اخرى بين الاغلبية والمعارضة، والاحزاب المتصدرة لنتائج الانتخابات الجماعية والجهوية، وقد اشرنا الى ذلك في مواضيع سابقة ، قبل الحصول على لائحة المرشحين للجهات الاثنتى عشرة ، وقبلها ايضا كانت “مراجعة اخرى للحسابات!” كما صرح بذلك عبد الاله ابن كيران ، الامين العام لحزب العدالة والتنمية، خلال الندوة التي نظمها الحزب ، لاستعراض النتائج النهائية لهذه الانتخابات.

وبعد هذا وذاك! ، ومن خلال مؤشرات الحسم بين “المتحالفين ” على مستوى المدن الكبرى وعمدائها، والتي لا تنتظر الا المصادقة على ذلك ، في اليومين القادمين (الاثنين /الثلاثاء )!، منها : فاس : للادريسي الازمي، مكناس : لعبد الله بوانو، طنجة: البشير العبدلاوي ، القنيطرة : عزيز الرباح ، سلا: جامع المعتصم، الرباط: محمد صديقي، الدار البيضاء: عبد العزيز العماري، وآخرون .. في انتظار الجديد !.

وبالنسبة لرؤساء الجهات، اتضح لنا في “الموقع”، ان آخر “الحسابات” و “اللمسات” الاخيرة بين المتحالفين ، تبين النتائج التالية “حسب استنتاجاتنا!.. والله اعلم”:

ـ الدار البيضاء ـ سطات: مصطفى بكوري (الاصالة والمعاصرة)

ـ طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة: سعيد خيرون (العدالة والتنمية)

ـ فاس ـ مكناس: امحند العنصر (الحركة الشعبية)

ـ الرباط ـ سلا ـ القنيطرة: عبد الصمد سكال (العدالة والتنمية)

ـ بني ملال خنيفرة: ابراهيم مجاهد (الاصالة والمعاصرة)

ـ مراكش ـ آسفي: احمد اخشيشن (الاصالة والمعاصرة)

ـ درعة تافيلالت: الحبيب الشوباني (العدالة والتنمية)

ـ سوس ـ ماسة: ابراهيم الحافظي (التجمع الوطني للاحرار)

ـ العيون ـ الساقية الحمراء : حمدي ولد الرشيد (حزب الاستقلال)

ـ كلميم ـ واد نون: عبد الرحيم بوعيدة (التجمع الوطني للاحرار)

ـ الرشق ـ الريف: محمد فضيلي (الحركة الشعبية)

ـ الداخلة ـ واد الذهب: الخطاط ينجا  (حزب الاستقلال)

وفي انتظار الذي يأتي ، يبقى هذا مجرد تحليلات حسابية للموقع.

الصورة تشير الى مشروع الرؤساء، والى مهندسي الخريطة الجهوية

 

التعليقات مغلقة.