أخبار عاجلة

تألق الفريق الوطني المغربي المدرسي في منافسات “جمنازياد 2018” المتواصلة حاليا بمراكش

شهدت منافسات الدورة السابعة عشر للبطولة الدولية للألعاب الرياضية المدرسية “جمنازياد 2018” التي تتواصل حاليا وإلى غاية التاسع من ماي الجاري بمراكش، تألق الفريق الوطني المغربي المدرسي بإحرازه لسبع ميداليات.

وحاز الفريق الوطني على ميداليتين ذهبيتين وميداليتين فضيتين في مسافة 3000 متر ذكور وإناث ، وميداليتين برونزيتين في فئة الذكور (أقل من 50 كلغ وأقل من 55 كلغ) في رياضة الجيدو وميدالية فضية في نفس الرياضة في فئة الإناث (أقل من 44 كلغ).

وتميز اليوم الأول من المنافسات بإجراء نهائيات ألعاب القوى في مسافة 3000 متر في فئتي الإناث والذكور ، ورمي الجلة (إناث) ورمي الرمح (ذكور)، والمسايفة (ذكور وإناث)، حيث شهد تحقيق رقمين قياسيين عالميين للجمنازياد في مسافة 3000 متر إناث ورمي الجلة إناث وتحطيم الرقم القياسي في مسافة 100 متر ذكور في نصف نهائي المسابقة.

وجاءت في المرتبة الثانية من حيث الميداليات فرنسا ب4 ميداليات (ذهبيتان/ فضية/ برونزية) ، متبوعة بالصين ب4 ميداليات (ذهبيتان / فضيتان)، وروسيا بميداليتين (ذهبيتان)، والبرازيل بأربع ميداليات (ذهبية /3 فضيات)، وأوكرانيا ب5 ميداليات (ذهبية / فضيتان / برونزيتان) ، وتركيا ب3 ميداليات (ذهبية / برونزيتان)، وبيلاروسيا ب 3 ميداليات (فضية / برونزيتان).

ويعرف هذا الحدث ، المنظم بمدينتي مراكش والدار البيضاء تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مشاركة 3000 رياضي ورياضية تتراوح أعمارهم ما بين 15 و18 سنة يمثلون 58 بلدا ضمنها 20 دولة إفريقية.

وتتميز هذه الدورة بانضمام أبطال أولمبيين عالميين لهذا الحدث بغرض تحفيز الشباب على ممارسة الرياضة ، أمثال تيدي رينر، ونوال المتوكل، وهشام الكروج ، وجيفيرز إيمان ومارتا باكنيني، كما تحظى هذه البطولة العالمية بدعم إعلامي متميز خاصة من قبل القناة الأولمبية (أولمبيك شانيل) وقناة “أوروسبور” التي تبث مباشرة ملخصات عن الألعاب ومقابلات مع الرياضيين.

وتعتبر هذه التظاهرة حدثا رياضيا كبيرا ينظم لأول مرة في إفريقيا من قبل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتعاون مع الفدرالية الدولية للرياضة المدرسية ووزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية.

كما تشكل فرصة لتعزيز أهداف ومبادئ الحركة الأولمبية التي تدعو إلى التفوق والصداقة والاحترام، وتكريس قيم التعاون والتسامح والتضامن والتعايش بين الشعوب.

ويمثل المغرب في “جمنازياد 2018″، التي تجمع بين التربية والثقافة والرياضة ونشر القيم المثلى في صفوف الشباب من مختلف القارات، وفد يضم 252 تلميذا وتلميذة و56 مؤطرا وسبعة تقنيين رياضيين.

ويشمل برنامج المسابقات ثمانية عشر رياضة وهي ألعاب القوى، وركوب الدراجات، والجمباز الايقاعي، والجمباز الفني، والأيروبيك، والشطرنج، والكاراطي، والتايكواندو، والجيدو، والملاكمة، والمصارعة، والرماية بالنبال، والتنس، والمسايفة والغولف والكرة الحديدية بمدينة مراكش، في حين تستضيف مدينة الدار البيضاء منافسات السباحة وركوب الأمواج.

ويتميز هذا الحدث الرياضي الدولي، أيضا ، بإدراج عدة أنشطة وأوراش تربوية وفقا للأهداف العامة لمنظمة الأمم المتحدة الرامية إلى نشر قيم السلم والعيش الكريم وتربية ذات جودة عالية في أوساط الشباب.

م/ح/الصورة مركبة من الارشيف

عن aarabe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة التربية الوطنية: قبول شهادة الاعتراف بالنجاح في سلك الإجازة للترشح لمباراة توظيف الأساتذة

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية،أنه تقرر قبول...